مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةدراسات عامة

النّقل والتحويل عند العروضيين (2)

كتبه: أبو مدين شعيب تياو الأزهري الطوبوي
الباحث بمركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية
تكلمنا في المقالة الأولى عمَّا يطرأُ على الأجزاء من تغييراتٍ، وعن مفهوم النقل، وقدّمنا أمثلةً مختصرةً لذلك، وهنا نُؤَمِّل الحديثَ عن الصِّيغ التي تنتقلُ إليها الأجزاءُ المزاحَفة واحدةً تلوَ الأخرى، مُفصّلةً تفصيلًا، ومُبيَّنةً تبياناً شَافياً. لكنْ لا تَتناس ـ أيُّها القارئُ الكريمُ ـ أنا نَصصْنا قبلُ على أن هناكَ أجزاءً لا تُنقَل إلى صيغةٍ أخرى، وذلك إذا كان الجزءُ بعدَ التَّغيير غيرَ مُستثقلٍ، وعلى وزنٍ مألوفٍ وَصيغةٍ مُستعملةٍ.
ويبلغُ عددُ الأجزاء عشرةً، يدخُل كلًّا منها تغييراتٌ إما على سبيل الجواز، وإما على سبيل اللزوم، وذلك كما يلي(1):
الأول:«فَعُولُنْ»، وله ستة فروع، وهي:
1- فَعُولُ، بالقبض، وهو: حذف الخامس الساكن، ولانقل فيهِ.
2- فَعُولْ، بالقصر، وهو: حذفُ ساكن السَّبب الخفيف وإسكانُ مُتحرِّكِهِ، ولا نقل فيه.
3- فَعُو، بالحذف وهو: حذف السبب الخفيف، وينقل إلى «فَعَلْ»، وهذا الحذف قد يكون على سبيل اللزوم، كما في ضربي المتقارب الثالث والخامس، أو على سبيل الجواز كما في  عروض المتقارب الأولى، وهو حينئذٍ علةٌ جاريةٌ مجرَى الزِّحاف.

تكلمنا في المقالة الأولى عمَّا يطرأُ على الأجزاء من تغييراتٍ، وعن مفهوم النقل، وقدّمنا أمثلةً مختصرةً لذلك، وهنا نُؤَمِّل الحديثَ عن الصِّيغ التي تنتقلُ إليها الأجزاءُ المزاحَفة واحدةً تلوَ الأخرى، مُفصّلةً تفصيلًا، ومُبيَّنةً تبياناً شَافياً. لكنْ لا تَتناس ـ أيُّها القارئُ الكريمُ ـ أنا نَصصْنا قبلُ على أن هناكَ أجزاءً لا تُنقَل إلى صيغةٍ أخرى، وذلك إذا كان الجزءُ بعدَ التَّغيير غيرَ مُستثقلٍ، وعلى وزنٍ مألوفٍ وَصيغةٍ مُستعملةٍ.

ويبلغُ عددُ الأجزاء عشرةً، يدخُل كلًّا منها تغييراتٌ إما على سبيل الجواز، وإما على سبيل اللزوم، وذلك كما يلي(1):

الأول:«فَعُولُنْ»، وله ستة فروع، وهي:

 1- فَعُولُ، بالقبض، وهو: حذف الخامس الساكن، ولانقل فيهِ.

 2- فَعُولْ، بالقصر، وهو: حذفُ ساكن السَّبب الخفيف وإسكانُ مُتحرِّكِهِ، ولا نقل فيه.

3- فَعُو، بالحذف وهو: حذف السبب الخفيف، وينقل إلى «فَعَلْ»، وهذا الحذف قد يكون على سبيل اللزوم، كما في ضربي المتقارب الثالث والخامس، أو على سبيل الجواز كما في  عروض المتقارب الأولى، وهو حينئذٍ علةٌ جاريةٌ مجرَى الزِّحاف.

– فَعْ، بالبتر، وهوَ: مجموعُ الحَذْفِ وَالقَطْعِ، وقد ذكرنا أن بعضَ العروضيين يُبقيه على وَزْنِ «فَعْ»، وأن بعضَهم ينقلهُ إِلى «فَلْ».

5- عُولُنْ، بالثلم، وهو: حذفُ أول الوتد المجموع من «فَعُولُنْ» السَّالمِ، فينقل إلى «فَعْلُنْ».

6- عُولُ، بالثرم، وهو: حذفُ أول الوتد المجموع من «فَعُولُنْ» المقبوضِ، فينقل إلى «فَعْلُ».

الثاني:«مَفَاعِيلُنْ»، وله ستة فروع، وهي:

1- مَفَاعِلُنْ، بالقبض، ولا نقل فيه.

2- مَفَاعِيلُ، بالكف، وهو: حذف السابع الساكن، ولا نقل فيه.

3- مَفَاعِي، بالحذف، فينقل إلى «فعولنْ».

4- فَاعِيلُنْ، بالخرم، وهو: حذفُ أول الوتد المجموع، وينقل إلى «مفعولنْ».

5- فَاعِلُنْ، بالشَّتْر، وهو: حذفُ أول الوتد المجموع من «مفاعيلن» المقبوض، ولا نقل فيه.

6- فاعيلُ، بالخَرَب، وهو: حذفُ أول الوتد المجموع من «مفاعيلن» المكفوف، وينقل إلى «مفعولُ».

الثالث:«مُفَاعَلْتُنْ»، وله ثمانية فروع، وهي:

1- مُفَاعَلْتُنْ، بالعصب، وهو: تسكين الخامس المتحرك، وينقل إلى «مفاعيلن».

2- مُفَاعَتُنْ، بالعقل، وهو: حذف الخامس المتحرك، وينقل إلى «مُفَاعِلُنْ».

3- مُفَاعَلْتُ، بالنقص، وهو: مجموع العصب والكفّ، وينقل إلى «مَفَاعِيلُ».

4- مُفَاعَلْ، بالقطف، وهو: مجموع الحذف والعصب، بمعنى: حذف السبب الخفيف وتسكين ما قبلهُ، وينقل إلى «فَعُولُنْ».

5- فَاعَلَتُنْ، بالعضب، وهو: حذفُ أول الوتد المجموع من «مفاعلتن» السالم، وينقل إلى «مُفْتَعِلُنْ».

6- فَاعَلْتُنْ، بالقصم، وهو: حذفُ أوَّلِ الوتد المجموع من «مفاعلتن» المعصوب، ويُنقل إلى «مفعولُنْ».

7- فَاعَتُنْ، بالجمم، وهو: حذفُ أوَّلِ الوتد المجموع من «مفاعلتن» المعقول، ويُنقل إلى «فاعلن».

8- فَاعَلْتُ، بالعَقْصِ، وهو: حذفُ أوَّلِ الوتد المجموع من «مفاعلتن» المنقُوصِ، ويُنقل إلى «مفعولُ».

الرابع:«فَاعِ لَاتُنْ»، المفروق الوتد،  وله فرع واحد، وهو:

ـ فَاعِ لَاتُ، بالكفِّ، ولا نقل فيه. ولا يكون إلا في البحر المضارع.

الخامس:«فاعلن»، وله فرعان، وهما:

1- فَعِلُنْ، بالخبن، وهو: حذف الثاني الساكن، ولا نقل فيه.

2- فَاعِلْ، بالقطع، وهو: حذفُ سَاكن الوَتدِ المجموع وتسكينُ ما قبله، فينقل إلى «فَعْلُنْ».

السادس:«مُسْتَفْعِلُنْ»، المجموع الوتد، وله تسعة فروع، وهي:

1- مُتَفْعِلُنْ، بالخبن، وينقل إلى «مَفَاعِلُنْ»

2- مُسْتَعِلُنْ، بالطي، وهو:حذف الرابع الساكن، وينقل إلى «مُفْتَعِلُنْ».

3- مُتَعِلُنْ، بالخبل، وهو: مجموع الخبن والطي، وينقل إلى «فَعِلَتُنْ».

4- مُسْتَفْعِلُنْنْ، بالتذييل، وهو: زيادةُ حرفٍ ساكنٍ على ما آخره وتد مجموع، وينقل إلى «مُسْتَفْعِلَانْ».

5- مُتَفْعِلَانْ، بالتذييل والخبن، وينقل إلى «مَفاعِلانْ».

6- مُسْتَعِلَانْ، بالتذييل والطي، وينقل إلى «مُفْتعلانْ».

7- مُتَعِلَانْ، بالتذييل والخبل، وينقل إلى «فَعِلَتَانْ».

8- مُسْتَفْعِلْ، بالقطع، وينقل إلى «مفعولن».

9- مُتَفْعِلْ، بالكَبْلِ، وهو: مجموع القطع والخبن، وينقل إلى «فعولن».

السابع:«فَاعِلَاتُنْ»، المجموع الوتد، وله أحد عشر فرعا، وهي:

1- فَعِلَاتُنْ، بالخبن، ولا نقل فيه.

2- فَاعِلَاتُ، بالكف، ولا نقل فيه.

3- فَعِلَاتُ، بالشكل، وهو: مجموع الخبن والكف، ولا نقل فيه.

4- فَاعِلَاتُنّْ، بالتسبيغ، وهو: زيادةُ حرفٍ ساكن على ما آخره سبب خفيفٌ، فيصير «فاعلاتُنّْ» بنون مشددةٍ موقوف عليها، فينقل إلى «فَاعِلِيَّانْ» عند الأكثرين، أو إلى «فَاعِلَاتَانْ» عند بعضٍ، وقد سبق بيان ذلك.

5- فَعِلَاتُنّْ، بالتسبيغ والخبن، وينقل إلى «فَعِلِيَّانْ» أو «فَعِلَاتَانْ».

6- فَاعِلَاتْ، بالقصر، وينقل إلى «فَاعِلَانْ»

7- فَعِلَاتْ، بالقصر والخبن، وينقل إلى «فَعِلَانْ»

8- فَاعِلَا، بالحذف، وينقل إلى «فَاعِلُنْ».

9- فَعِلَا، بالحذف والخبن، وينقل إلى «فَعِلُنْ».

10- فاعلْ، بالبتر، وهو مجموع الحذف والقطع، وينقل إلى «فَعْلُنْ».

11- فَاعَاتُنْ/فَالَاتُنْ، بالتشعيث، وهو: حذف أحد متحركي الوتد المجموع(2)، فينقل إلى «مَفْعُولُنْ».

الثامن:«مُتَفَاعِلُنْ»، وله خمسة عشر فرعاً، وهي:

1- مُتْفَاعِلُنْ، بالإضمار، وهو: تسكين الثاني المتحرك، وينقل إلى «مُسْتَفْعِلُنْ».

2- مُفَاعِلُنْ، بالوقص، وهو: حذف الثاني المتحرك، وينقل إلى «مَفَاعلُنْ».

3- مُتْفَعِلُنْ، بالخزل، وهو: مجموع الإضمار والطي، وينقل إلى «مُفْتَعِلُنْ».

4- مُتَفَاعِلُنْتُنْ، بالترفيل، وهو: زيادة سبب خفيف على ما آخره وتد مجموعٌ، وينقل إلى « مُتَفَاعِلَاتُنْ».

5- مُتْفَاعِلُنْتُنْ، بالترفيل والإضمار، فينقل إلى «مُسْتَفْعِلَاتُنْ».

6- مُفَاعِلُنْتُنْ، بالترفيل والوقص، فينقل إلى « مَفَاعِلَاتُنْ».

7- مُتْفَعِلُنْتُنْ، بالترفيل والخزل، فينقل إلى «مُفْتَعِلَاتُنْ».

8- مُتَفَاعِلُنّْ بالتذييل، فيكون بتشديد النون، فينقل إلى «متفاعلانْ»

9- مُتْفَاعِلُنّْ بالتذييل والإضمار، فينقل إلى «مُسْتَفْعِلَانْ».

10- مُفَاعِلُنّْ، بالتذييل والوقص، فينقل إلى «مَفَاعِلَانْ».

11- مُتْفَعِلُنّْ، بالتذييل والخزل، فينقل إلى «مُفْتَعِلَانْ».

12- مُتَفَاعِلْ، بالقطع، فينقل إلى «فَعِلَاتنْ».

13- مُتْفَاعِلْ، بالقطع والإضمار، فينقل إلى«مفعولنْ».

14- مُتَفَا، بالحذذ، وهو: حذف الوتد المجموع في آخر الجزء، وينقل إلى «فَعِلُنْ».

15- مُتْفَا، بالحذذ والإضمار، فينقل إلى «فَعْلُنْ».

التاسع:«مَفْعُولَاتُ»، وله أحد عشر فرعاً، وهي:

1- مَعُولَاتُ، بالخبن، فينقل إلى «فَعُولاتُ».

2- مَفْعُلَاتُ، بالطي، فينقل إلى «فاعلاتُ».

3- مَعُلَاتُ، بالخبل، وهو: مجموع الخبن والطي، فينقل إلى «فَعِلَاتُ»

4- مَفْعُولَاتْ، بِالوقف، وهوَ: إِسكانُ آخِرِ الوَتِدِ المفْرُوقِ، فَينقَل إلى «مفعُولانْ».

5- مَعُولَاتْ، بالوقف والخبن، فينقل إلى «فَعُولَانْ».

6- مَفْعُلَاتْ، بالوقْف والطيّ، فينقل إلى «فَاعِلَانْ».

7- مَفْعُولَا، بالكشف، وهوَ: حذفُ آخِرِ الوَتدِ المفْروقِ، فينقل إلى «مَفْعُولُنْ».

8- مَعُولَا، بالكشف والخبن، فينقل إلى «فَعُولُنْ»

9- مَفْعُلَا، بالكشف والطي، فينقل إلى «فَاعِلُنْ».

10- مَعُلَا، بالخبل، وهو: مجموع الخبن والطي، وينقل إلى «فَعِلُنْ».

11- مَفْعُو، بالصَّلْمِ، وهو: حذف الوتد المفروق من آخر الجزء، فينقل إلى «فَعْلُنْ».

العاشر:«مُسْتَفْعِ لُنْ» المفروق الوتد، ولا يكون إلا في الخفيف والمجتث، وله أربعةُ فُرُوعٍ، وهي:

1- مُتَفْعِ لُنْ، بالخبن، وينقل إلى «مَفَاعِ لُنْ».

2- مُسْتَفْعِ لُ، بالكفّ، ولا نقل فيه.

3- مُتَفْعِ لُ، بالشكل، وهو: مجموع الخبن والكفّ، وينقل إلى «مَفَاعِ لُ».

4- مُتَفْعِ لْ، بالقصر والخبن، وينقل إلى «فَعُولْ».

وهذه هي الأجزاء بفروعها الثلاثة والسبعين، وتلاحظ أن بعضها قد يشتبه ببعضٍ، إما بسالمٍ وإما بمنقولٍ وإما بهما مَعاً.

ـــــــــــ

الهوامش

(1)  – انظر: العيون الغامزة، ص:225 وما بعدها.

(2) – راجع: العيون الغامزة، ص:126.

 ***

أهمّ المصادر والمراجع:

ـ الخصائص، لأبي الفتح عثمان بن جني، تحقيق: محمد علي النجار، الهيئة المصرية العامة للكتاب، مصر، ط:4، 1999م، ج:2.

ـ شرح عروض ابن الحاجب، لأحمد بن محمد بن علي الفيومي المقري، تحقيق: د. محمود محمد العامودي، الناشر: دار الكتب العلمية، لبنان، ط:1، 1434هـ/2013م.

ـ العيون الغامزة على خبايا الرامزة، لبدر الدين أبي عبد الله محمد بن أبي بكر الدماميني، تحقيق: الحساني حسن عبد الله، الناشر: مكتبة الخانجي بالقاهرة، مصر، ط:2، 1415هـ/1994م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق