الرابطة المحمدية للعلماء

الدكتور مولاي الحسين ألحيان ينتقل إلى عفو الله

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته وألحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين

انتقل إلى عفو الله، أمس الثلاثاء 10 صفر 1431 هـ الموافق ل26 يناير 2010، رئيس المجلس العلمي المحلي لمدينة إنزكان أيت ملول، الدكتور مولاي الحسين ألحيان، عن عمر يناهز الخمسين عاما، بعد مرض مفاجئ لم ينفع معه علاج.

وعلم لدى موقع الرابطة المحمدية للعلماء أن  الراحل سيصلى عليه اليوم الأربعاء 11 صفر 1431 هـ بعد صلاة الظهر ويدفن في مقبرة الشهداء بأيت ملول.
 
والدكتور مولاي الحسين ألحيان أحد علماء سوس ومشايخها الذين أسدوا خدمات جليلة في التدريس والإشراف والتوجيه والبحث والتأليف والدعوة إلى الله، مع تميزه رحمه الله بجده وحزمه ونشاطه الدؤوب وخدمته لطلابه بأريحية وعفوية وسخاء يتناسب مع منبته ونسبه الشريف.
شغل الفقيد رحمه الله عدة مهام، منها:

– أستاذ أصول الفقه ومقاصد الشريعة بكلية الشريعة بأكادير(وبالطائف مدة تسع سنين).
– رئيس المجلس العلمي المحلي بعمالة إنزكان – أيت ملول.
– عضو المجلس العلمي الأعلى بالمملكة المغربية.
-عضو مؤسس لدائرة الرباط العلمية للبحث في الدراسات الإسلامية بالرباط.
– عضو مؤسس لمجموعة البحث في الدراسات الإسلامية – كلية الآداب – جامعة ابن زهر – أكادير.
– عضو مؤسس لجمعية قدماء ثانوية محمد الخامس بتارودانت.
– عضو المجلس الأعلى للتعليم – الرباط، ومقرر لجنة استراتيجيات وبرامج الإصلاح..
-مؤسس ومنسق ماستر المذهب المالكي: تراثه وأصوله وآفاق الاجتهاد فيه – كلية الشريعة – أكادير.
– عضو استشارة وتحكيم في بعض المراكز ودور البحث العلمي وطنيا ودوليا.
 
ومن أعماله الرائدة:

ـ المصادر الأصولية عند المالكية: دراسة في النشأة والمدونات والخصائص.

– منهج المالكية في الاستدلال بالسنة في جزأين.
– أبو محمد عبد المنعم بن الفرس وكتابه أحكام القرآن
– ناهيك عن مشروعات علمية أخرى ومشاركات عديدة في ندوات وملتقيات…

وقد حضر الدكتور مولاي الحسين ألحيان حضورا علميا مشرفا في الندوات التي نظمتها الرابطة المحمدية للعلماء، كانت آخرها الندوة العلمية التي نظمها مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث التابع للرابطة المحمدية للعلماء بشراكة مع ماستر المذهب المالكي- كلية الشريعة آيت ملول بأكادير الذي يعود الفضل للراحل في تأسيسه والسهر على نجاحه، وبتنسيق مع مختبر علوم الاجتهاد-كلية الآداب والعلوم الإنسانية- جامعة ابن زهر بأكادير ندوة علمية في موضوع: “عالم الصحراء محمد يحيى الولاتي، بمناسبة مرور قرن على وفاته”، وذلك برحاب كلية الشريعة –أكادير،  بمدرج  الحاج يحيى بن يدر، يومي 28-29 ذي الحجة 1430هـ الموافق 16-17 دجنبر 2009م.

وقد استهل الأستاذ الدكتور مولاي الحسين ألحيان، رحمة الله عليه، مداخلته في هذه الندوة بالحديث عن المهمة التي أخذها برنامج الماستر المذكور على عاتقه، وهي القيام بنشاط علمي كل موسم دراسي؛ فلذلك فتح آفاق التعاون مع ماستر المذهب المالكي بالمحمدية، فكان من ثمار ذلك اكتساب الطلبة القدرة على تحرير الأبحاث واختيار الموضوعات المناسبة، وفي ذات الإطار وقع الماستر اتفاقية شراكة مع مركز الدراسات والأبحاث بالرابطة، فكان من ثمارها تنظيم دورة تكوينية برحاب الكلية في موضوع المدرسة المالكية بالمغرب الأقصى: جذورها وأعلامها… لفائدة طلبة ماستر المذهب المالكي بنفس الكلية ونظيره بكلية الآداب بالمحمدية، وتأتي الندوة –يقول الأستاذ- تجربة ثانية في إطار الشراكة وبتنسيق مع مختبر علوم الاجتهاد لتختار موضوعا مرموقا لارتباطه بعَلَم مرموق؛ إذ كل مؤلف من مؤلفات العلامة الولاتي تعالج قضية كبرى من قضايا الأمة، وختم الأستاذ كلمته بالشكر لجميع من أسهم في عقد هذه الندوة المباركة.

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته، اللهم يا ربي ياعزيز يا كريم يا عظيم يا مجيب الدعوات ارحمه وأسكنه فسيح جناتك وإغسل خطاياه بالماء والثلج والبرد وعوض أهله الصبر والسلوان.. إنك ولي ذلك والقادر عليه. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق