الرابطة المحمدية للعلماء

الأسرة البشرية.. وتحقيق “العدالة المناخية”

كوفي عنان: التغيرات المناخية تشكل تهديدا للاقتصاد والصحة والاستقرار
الاجتماعي!

طالب
الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان أمس الثلاثاء (24 يونيو 2008) بتحقيق
“عدالة مناخية”؛ مُذكرا، في هذا الصدد، بالدور الحاسم الذي يمكن أن
تلعبه الدول
الصناعية في تقليص الغازات المسببة للاحتباس الحراري. 

واعتبر
كوفي عنان، خلال
افتتاحه بجنيف للمنتدى الإنساني العالمي الذي كان قد أسسه، أن “على المجتمع الدولي أن يقر
بأن الدول المسببة للتلوث هي التي عليها أن تؤدي الثمن”. 

وقال
عنان أمام حوالي 200 شخص يمثلون هيئات دولية ومنظمات غير حكومية وثلة من رجال العلم والاقتصاد والإعلام، “إننا
نتحمل المسؤولية اتجاه الدول الفقيرة التي تعاني بالفعل من نتائج الاحتباس الحراري”.

ويرى
كوفي عنان، حسب
وكالة المغرب العربي للأنباء التي أوردت الخبر (25 يونيو 2008)، أن التغيرات
المناخية تشكل تهديدا للاقتصاد والصحة والاستقرار الاجتماعي والسياسي فضلا عن خطورتها على الأمن داخل الدول وفيما بينها
، مشددا على ضرورة اتخاد الإجراءات الوقائية اللازمة. 

ومن المقرر أن يجمع هذا المنتدى على مدى يومين،
فاعلين من مختلف القطاعات للتوصل لحلول مستدامة للتغيرات المناخية. كما سيتم تنظيم
العديد من الموائد المستديرة يشارك فيها أساسا رئيس اللجنة الدولية للصليب والهلال
الأحمر جاكوب كيلينبرغ، والمفوض الأممي السامي للاجئين أنطونيو جوتريس،
والمفوضة الأممية السابقة لحقوق الإنسان ماري روبنسون.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق