الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح مركز مشترك للدراسات الإسلامية بمونستر الألمانية

افتتحت وزيرة التعليم والبحث العلمي أنيتا شافان في مدينة مونستر أكبر مركز للدراسات الإسلامية على مستوى ألمانيا وذلك بالاشتراك بين معهد أوسنابروك ومعهد مدينة مونستر للدراسات الإسلامية.

ويعتبر هذا المركز، الذي افتتح يوم الثلاثاء 30 أكتوبر 2012،  واحدا من أربعة مراكز للدراسات الإسلامية التي يتم تمويلها من قبل الحكومة الألمانية. وسيتم فيه تكوين الأئمة ومدرسي الدين الإسلامي.

حظي افتتاح المعهد باهتمام عالمي؛ ولعل قائمة الضيوف الذين حضروا عملية الافتتاح أكبر دليل على ذلك، فقد حضر مفتي اسطنبول رحمي يرانا، وعميد الجامعة الاسلامية العالمية في ماليزيا. وقال رؤوف سيلان الباحث في علوم الأديان من جامعة أوسنابروك إن “هذا المشروع مهم جدا وكان من المفترض اقامته منذ وقت طويل”.

وكان مجلس العلوم التابع للوزارة قد أوصى في 2010 بتدريس التربية الإسلامية في جامعات ألمانية للمساعدة في دفع اندماج المسلمين في المجتمع الألماني قدما.

ويوجد في المدارس الألمانية نحو سبعمائة ألف طالب مسلم، وحسب تقديرات وزارة التعليم الألمانية الاتحادية فستكون هناك حاجة في الأعوام القادمة إلى نحو ألفي معلم لمادة التربية الإسلامية. وكذلك ستكون هناك حاجة ملحة إلى وجود أئمة ممن درسوا باللغة الألمانية في جامعات حكومية محلية واعتادوا على الحياة في ألمانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق