الرابطة المحمدية للعلماء

إحداث صندوق للاستشراف بشأن السلام والاستقرار بإفريقيا

صادق المشاركون في المؤتمر الدولي حول الإسلام والسلام، الذي اختتمت أشغاله، بداكار، على سلسلة من القرارات تمحورت، على الخصوص، حول إحداث صندوق للاستشراف بشأن السلام والاستقرار.
    
وأكد المشاركون، في قرار تمت المصادقة عليه في ختام أشغال المؤتمر، الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئاسة الفعلية للرئيس السينغالي ماكي سال، أن من مهام الصندوق، الذي سيبدأ في الاضطلاع بمهامه في 2016، دعم نشر رسالة السلام، من خلال التعليم.

وبناء على الرسائل القوية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئيس السينغالي ماكي سال، دعا المؤتمر، أيضا، إلى إحداث لجنة لليقظة والإنذار والوساطة الدولية بهدف الوقاية من النزاعات وتحصين العيش المشترك والحل المستدام للنزاعات.

ومن المنتظر أن تضم هذه اللجنة شخصيات دينية ذات صيت عالمي وتأثير عابر للحدود وباحثين وجامعيين ومنظمات من المجتمع المدني، إضافة إلى مسؤولين سياسيين.

ووافق المشاركون، أيضا، على إحداث جائزة الشيخ إبراهيم نياس للسلام العالمي، وصادقوا على وثيقة باسم “إعلان دكار” أكدوا فيها التزامهم بالنضال من أجل عالم يسوده السلام والتضامن والعدالة الاجتماعية والمساواة والحكامة الجيدة، داعين المجتمع الدولي إلى مواصلة العمل، من أجل القضاء على الفقر وعدم المساواة.

وحث المشاركون الدول والمنظمات الدولية على مواصلة جهودهم بلا هوادة من أجل القضاء على آفة الفقر والعمل من أجل تقديم المساعدة المتبادلة “إدراكا منهم للروابط التي تجمع بين الفقر وعدم المساواة والعنف”، مبرزين أن الإسلام، باعتباره دينا للسلام والتقدم، “لا يمكن أن يقبل بالفظائع المتعددة التي ترتكب باسمه أو يتغاضى عن أعمال الإرهاب والتطرف بأي شكل من الأشكال”.

ودعوا في هذا الصدد رؤساء الدول والحكومات، وكذا المؤسسات الدولية إلى المساهمة بفعالية في إحداث صندوق من أجل السلام والاستقرار سيتم رفده، على الخصوص، بأموال “الزكاة”، التي يتم جمعها على المستوى الدولي، مضيفين أنه سيصار إلى إعادة توزيعها، وفقا لمبادئ الحكامة الجيدة.

وأضافت الوثيقة أن المشاركين “اتفقوا على ضرورة استشراف النزاعات، وبالتالي الدعوة إلى إرساء أجندة للسلام العالمي المستدام مطابقة لأجندة الأهداف الإنمائية المستدامة لما بعد 2015.

وطالبت الوثيقة، أيضا، النساء والشباب بالانخراط بشكل أكبر في المعركة ضد العنف وعدم التسامح والظلم والتمييز السلبي.

ودعا “إعلان دكار” مختلف الفاعلين ومحبي العدالة إلى التعاون من أجل تفعيل مختلف الوسائل المناسبة الرامية إلى وضع حد لإراقة الدماء، على الخصوص، في فلسطين والصومال ونيجيريا والعراق ومالي.

وعلى إثر ذلك، رفع المشاركون رسالة شكر عبروا فيها عن امتنانهم العميق لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وللرئيس ماكي سال للأهمية التي يوليانها للسلم العالمي والدعم متعدد الأوجه الرامي إلى إنجاح المؤتمر.

وتميز مؤتمر دكار، الذي انطلقت أشغاله يوم الثلاثاء المنصرم، بمشاركة نحو 500 مشارك من بينهم كبار الشخصيات من مختلف أنحاء العالم بهدف إرساء حوار بين الأديان والثقافات ونشر قيم السلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق