مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثأعلام

إبراهيم بن هلال السجلماسي تـ903هـ

 

 

 

   هو الإمام الفقيه النظار عالم سجلماسة ومفتيها أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن علي الصنهاجي نسباً، الفلالي السجلماسي بلداً ومدفناً.

   ولد بمدينة سجلماسة سنة 817هـ، وبها نشأ وحصَّل مبادئ العلوم، ثم رحل إلى فاس فأخذ عن جماعة من مشايخها الجلة، كمحمد بن علي بن أملال المديوني(ت856هـ)، ومحمد بن قاسم القوري المكناسي(ت872هـ)، وغيرهما، وممن أجازه الإجازة العامة الشيخ أبو الفرج محمد بن محمد الأموي الطنجي(ت893هـ)، أجازه سنة 882هـ، والشيخ محمد بن محمد بن مرزوق الكفيف(ت901هـ) ضمن إجازته لولده عبد العزيز.

   وكان بينه وبين الإمام ابن غازي المكناسي(ت919هـ) مصاحبة ومراسلة، وتذكر المصادر أيضاً ما كان بينه وبين أبي محمد عبد الله بن محمد العنابي البوني(تـ بعد 892هـ) من أُخوّة ومراسلات، فقد امتدحه البوني بقصيدة لامية سمّاها «جواهر الجلال في استجلاب مودة ابن هلال»، فخاطبه مترجمنا، رحمه الله، بقصيدة همزية مطلعها:

  يا نخبـة العلماء والفضلاء وبقية الأعلام والنبلاء

صدر الصدور إمامهم ووحيدهم ذوقاً وإدراكاً وفرط ذكاء

   وأشهر من صرّحت المصادر بتتلمذه عليه ابنه عبد العزيز(ت910هـ)، وأبو زيد عبد الرحمن بن علي الفلالي الشهير بمن لا يخاف، وعلي بن عبد العزيز الحامدي الإيسي، وغيرهم.

   كان ابن هلال، رحمه الله، من العلماء الأعلام وأكابر مشايخ الإسلام، أجمع أهل عصره على إمامته وفضله وولايته، وكان كما يقول العلامة التنبكتي(ت1036هـ): «آية في النظم والنثر ونوازل الفقه»، ونجمل أقوال مترجميه في عبارة العلامة الحضيكي(ت1189هـ) حيث قال: «شيخ الفتيا وإمام أهل التقى، العالم العلامة العلم القدوة، كان رضي الله عنه متبحراً في العلوم، طويل الباع فيها، عظيم القدر، عالي الشأن، فريد عصره وأعجوبة دهره».

   خلَّف الفقيه ابن هلال تصانيف جليلة تنبئ عن مشاركة واسعة في العلوم، ومما ساعده على ذلك جمعه لخزانة عظيمة من الكتب، ونذكر من تآليفه:

 – «النوازل» بترتيب علي بن أحمد الجزولي، وهو مطبوع.

 – «الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير»، مطبوع.

 – «فهرسة»، ذكر فيها أشياخه ومن حصّل عليهم فنون العلم، وإجازاته ومروياته، في نحو ثلاث كراريس، مخطوط.

 – «مناسك الحج»، مخطوط.

 – «منظومة في الفقه»، مخطوطة.

 – «اختصار الديباج المذهب لابن فرحون»، مخطوط.

 – «شرح مختصر خليل» لم يكمله.

 – «اختصار فتح الباري شرح البخاري لابن حجر»، في أربعة أسفار.

   توفي رحمه الله سنة ثلاث وتسع مئة (903هـ)، عن ست وثمانين سنة.

 

مصادر ترجمته: دوحة الناشر:(89-90)، وكناه أبا سالم، وجذوة الاقتباس:(1/97-99)، نيل الابتهاج:(66-67)، ودرة الحجال:(1/196-199)، أزهار الرياض:(3/324)، طبقات الحضيكي:(1/126)، وشجرة النور الزكية:(1/268-269)، فهرس الفهارس:(2/1106-1107)، دليل مؤرخ المغرب:(1/347)، الأعلام:(1/78)، معجم المؤلفين:(1/124)، أعلام المغرب العربي:(142).

 

إنجاز: د. طارق طاطمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله سعادة الاستاذ الدكتور وفقك الله، علما وعملا اخوك النفيفي

  2. السلام عليكم ورحمة الله أرجو من إخواني المساعدة سؤالي هو: هل حُقق مخطوط ابن هلال السجلماسي(ت309هـ) في النوازل وإن كان الأمر كذلك فهل الكتاب مطبوع أم ليس بعد أرجو الإجابة في أقرب وقت جزاكم الله خيرا.

  3. المخطوط تم تحقيقه من طرف صاحب مركز نجيبويه وهو مطبوع ونسخة منه بين يدي الان

  4. نوازل ابن هلال قام بتحقيقها مجموعة من الطلاب تحقيقا علميا ونوقشت سنة 1430هـ االموافق 2009م وذلك بفاس المغرب وسمعت أنه سيتم طبعه قريبا، وتحقيق مركز نجيبويه ضعيف جدا، نظرا لكونه أخرج وقت تعرض الدكتور نجيبويه للحادث الذي وقع له، ففتاوى ابن هلال المحققة التي طبعها مركز نجيبويه ليست محققة تحقيقا علميا

  5. السلام عليكم….اريد ان اسأل هل كان مولاي براهيم بن هلال من اصله من صنهاجة….وهل يمتد نسبه الى الشرفاء الادارسة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق