الرابطة المحمدية للعلماء

وحدة التثقيف بالنظير تنظم لقاء تواصليا مع مدير الشؤون الدينية بالمركز الإسلامي لجنوب كاليفورنيا

في إطار أنشطتها الثقافية والعلمية، نظمت وحدة التثقيف بالنظير التابعة لمركز الدراسات والأبحاث في القيم بالرابطة المحمدية للعلماء بتعاون مع الملحقة الثقافية للسفارة الأمريكية بالمغرب لقاء تواصليا مع الدكتور جهاد ترك مدير الشؤون الدينية بالمركز الإسلامي لجنوب كاليفورنيا ونائب عميد كلية كليرمونت بيان (جامعة إسلامية بكاليفورنيا)، حول موضوع “حوار الأديان” بقاعة الشيخ عبد الله كنون بمقر الرابطة المحمدية للعلماء.

وقد استهل هذا اللقاء بكلمتين تقديميتن لكل من الأستاذ محمد أعمار، عن مركز الدراسات والأبحاث في القيم، والسيد صامويل ويرنبورغ المسؤول عن الملحقة الثقافية للسفارة الأمريكية بالمغرب.

على إثر ذلك ألقت الأستاذة مهى حسني الباحثة بالوحدة عرضا عرفت من خلاله وحدة التثقيف بالنظير(سياق تأسيسها وأهدافها وأنشطتها…).

ثم كانت مداخلة الدكتور جهاد ترك  “العلاقة بين الأديان: ملاحظات مسلم أمريكي”  تطرق خلالها إلى ثلاث نقط:

ـ تاريخ الإسلام ومكونات المجتمع الإسلامي في أمريكا؛
ـ تأصيل العلاقات بين الأديان من خلال القرآن الكريم؛
ـ واقع ومنظور الإسلام في أمريكا.

كما عرض بعض المشاريع الكفيلة بخلق جسور التعاون بين أتباع الاديان السماوية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد أعقب هذه المداخلة نقاش عرف تفاعلا إيجابيا بين الحضور والدكتور جهاد، حيث تقدم الشباب المشاركون في اللقاء بمجموعة من التساؤلات والملاحظات التي رد عليها الدكتور جهاد بالتفصيل  كما عرفت هذه الحصة تقديم اقتراحات فعلية من أجل الارتقاء بحوار الأديان كخلق فضاءات للنقاش وابتكار قنوات جديدة للتواصل بين مختلف القادة الدينيين. وخلص النقاش إلى ضرورة التنسيق وتوحيد الجهود من أجل تصحيح التمثلات المغلوطة عن الإسلام والمسلمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق