الرابطة المحمدية للعلماء

من توصيات أشغال ندوة المولد النبوي الشريف

إعداد بيبليوغرافيات تهتم بحصر التراث الثقافي والحضاري لمنطقة درعة ككل

 

نظمت الرابطة المحمدية للعلماء (بإقليم زاكورة) وبتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية والمجلس العلمي المحلي ندوة علمية في موضوع: “المولد النبــوي الشريف: المعاني والدلالات” أيام  الجمعة والسبت والأحد 18-19-20 ربيع الأول 1431هـ الموافق 05-06-07 مارس 2010م وقد انتظمت الندوة في سبع جلسات تناولت المحــاور الآتية:

1.    قراءة كتاب الشمـائل المحمدية للإمـام الترمذي وختمُه.

2.    التعريفُ بالسيرة النبوية وبأهميتها في حياتنا اليومية وقراءة في بعض أشعار المولد.

3.    كيفيةُ الاحتفال بالمولد النبوي ومقاصدُه.

4.    المؤلفات في المولد النبوي الشريف، والتعريف ببعض نوادر المؤلفات في موضوعه.

5.    التعريف ببعض كتب السيرة النبوية المعاصرة الميسرة.

وكان انعقاد الجلسة الختامية مساء يوم الأحد، وشهدت حضورا متميزا، وألقيت فيها كلمات بهذه المناسبة لكل من السيد عامل الإقليم ـ ألقاها نيابة عنه السيد باشا المدينة ـ والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي، والسيد المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية، وشهدت هذه الجلسة أيضا تلاوة الخلاصات والتوصيات، تولى قرأتها عضو الرابطة المحمدية للعلماء السيد الأستاذ أحمد أيت المقدم، وهي كالآتي:

1.    طبع أعمال الندوة العلمية بعد مراجعتها وتنقيحها ثم وضعها بين يدي الباحثين والدارسين.

2.    العمل على عقد ندوات أخرى بالمنطقة تتناول موضوعات مختارة، خاصة ما له ارتباط وثيق بالجذور العلمية والمكونات الثقافية للإقليم، فزاكورة من المناطق المغربية المشهورة بعطائها العلمي والمعرفي وبأعلامها المبرزين الذين لم ينالوا بعد حقهم من البحث والدراسة.

3.    إقامة معارض ومنتديات ثقافية من شأنها فتح الآفاق أمام الباحثين والمهتمين لتطوير دراساتهم وتنويع مداركهم، خاصة وأن إقليم زاكورة من الروافد العلمية والثقافية التي أغنت الساحة الجامعية بكثير من الأساتذة والباحثين.

4.    إعداد بيبليوغرافيات تهتم بحصر التراث الثقافي والحضاري لمنطقة درعة ككل.

5.    توسيع دائرة المشاركة في الندوات العلمية ليشمل جميع التخصصات ويشارك فيها السادة العلماء والأساتذة والباحثين من جميع جهات المملكة السعيدة. وأن تكون هذه الندوات بصورة مستمرة ومنتظمة.

6.    تنسيق الجهود بين مختلف المؤسسات والهيئات التي لها نفس الاهتمام تفاديا لتكرار موضوعات البحث والازدحام في أوقات انعقاد التظاهرات العلمية.

واختتمت أشغال الندوة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وبالدعاء لمولانا أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله وأيده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق