مركز الدراسات القرآنية

مشاركة مركز الدراسات القرآنية في فعاليات المؤتمر العالمي الأول لتدبر القرآن الكريم بالدوحة.

لتدبر القرآن الكريم بالدوحة.

إعداد: ذ. محمد لحمادي
مركز الدراسات القرآنية


أيام 23 ـ 26 شعبان 1434هـ الموافق 2 ـ 5 يوليوز 2013م.

شارك مركز الدراسات القرآنية بالرابطة المحمدية للعلماء ـ المملكة المغربية، في فعاليات المؤتمر العالمي الأول لتدبر القرآن الكريم، الذي نظمته الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم بالدوحة، خلال أيام 23 – 26 شعبان، الموافق 2 ـ 5 يوليوز 2013م، ممثلا في د. محمد المنتار رئيس مركز الدراسات القرآنية بالرابطة المحمدية للعلماء، ودة. فاطمة الزهراء الناصري الباحثة بمركز الدراسات القرآنية بالرابطة المحمدية للعلماء.

انصبت مشاركة السيد د.محمد المنتار رئيس مركز الدراسات القرآنية (الرابطة المحمدية للعلماء)، في فعاليات المؤتمر العالمي الأول لهيئة تدبر القرآن الكريم بالدوحة بمناقشة مستفيضة لموضوع ” الإدراك المقاصدي باعتباره محددا من محددات تدبر القرآن الكريم” من خلال تتبع نشأة ونمو هذا اللون المعرفي، وإرهاصاته الأولى، ومدى تطوره في مختلف الأجيال، مع جرد خصائص كل مرحلة ومميزاتها، وتذييله بنماذج وتطبيقات في توظيف المقاصد في فهم القرآن وتدبره.

 

في المحور الأول: عرف مقاصد الشريعة ومقاصد القرآن وأبرز الفرق بين مقاصد الشريعة ومقاصد القرآن،  وخلص إلى أن العلاقة بين “مقاصد الشريعة” و”مقاصد القرآن” وطيدة ومتواشجة، فإذا كانت “مقاصد الشريعة” هي الغايات التي وضعت الشريعة لتحقيقها لمصلحة العباد، فإن “مقاصد القرآن” هي المطالب والأهداف التي تستهدف من النصوص القرآنية من حيث إن تلك النصوص المؤلفة من جمل وعبارات لها دلالات على معان ومغازي تتمركز تلك المغازي والمعاني حول هدف أو أهداف تشكل ذلك الهدف أو تلك الأهداف؛ المقاصد القرآنية.

وفي المحور الثاني: استعرض أسماء أئمة أعلام كان لهم، اهتمام وإدراك بالغ الأثر، للمقاصد، ووجوب رعايتها في فهم الأحكام وتنزيلها.
وفي المحور الثالث: أبدع في تجلية وظيفية المقاصد في فهم القرآن الكريم وتدبره بنماذج وتطبيقات لعالمين جليلين؛ الشيخ محمد الطاهر بن عاشور، والشيخ محمد الغزالي رحمهما الله، من خلال مؤَلفيهما؛ “التحرير والتنوير” والمحاور الخمسة للقرآن الكريم، مختتما بحثه بخاتمة أبرز فيها المقصد من تناول الموضوع، وغاياته المرجوة، في فتح  آفاق جديدة للبحث في مقاصد القرآن الكريم.

وانصبت مشاركة الدكتورة فاطمة الزهراء الناصري الأستاذة الباحثة بمركز الدراسات القرآنية (الرابطة المحمدية للعلماء)، على مناقشة موضوع: “أهمية التدبر في بناء نظريات قرآنية في العلوم الاجتماعية”، تطبيقات في علم النفس، من خلال تناول التدابير القرآنية لوقاية الصحة النفسية، وما أولاه النص القرآني من اهتمام بالنفس الإنسانية، لحمايتها من الحيرة الفكرية والعقدية والاستقرار على نور الحقيقة، وكذا تجنيبها الأوهام والوساوس.

ويشار إلى أن حلقات النقاش في المؤتمر تركزت حول أربعة محاور، بحيث خصص المحور الأول لتدبر القرآن من حيث المفهوم والغاية والمنهج، وخلاله سيتطرق المشاركون أيضا إلى تدبر وسائل وموانع القرآن الكريم، وخصص المحور الثاني، لتدارس موضوع “أثر تدبر القرآن الكريم في الارتقاء بالأمة”، وخلاله شارك د. محمد المنتار رئيس مركز الدراسات القرآنية بورقة بحثية في موضوع: ” الإدراك المقاصدي باعتباره محددا من محددات تدبر القرآن الكريم”.

وتناول المحور الثالث: موضوع “تدبر القرآن وأثره في حياتنا”، من خلال تدبر القرآن الكريم وتطبيقاته العملية .. نماذج واقعية، تدبر القرآن الكريم وتطوير مناهج التربية والتعليم في المؤسسات والجامعات، وتدبر القرآن الكريم وتطوير التعليم والدعوة في المراكز والمساجد، وتدبر القرآن الكريم وإصلاح المجتمع المسلم، وخلاله شاركت دة. فاطمة الزهراء الناصري الباحثة بمركز الدراسات القرآنية بالرابطة المحمدية للعلماء، بورقة بحثية في موضوع: ” أهمية التدبر في بناء نظريات قرآنية في العلوم الاجتماعية”.

وناقش المحور الرابع “تدبر القرآن الكريم وآليات معالجة المشكلات المعاصرة”، من خلال دراسة ضوابط تنزيل المشكلات على نصوص الوحي، ونماذج من المشكلات المعاصرة وطريقة حلها في ضوء منهج التدبر، ودراسات مقترحة للمشكلات المعاصرة من خلال تدبر القرآن.

وقد عرفت فعاليات المؤتمر العالمي الأول لتدبر القرآن الكريم مشاركة أكثر من 180 باحثا وأكاديميا،  من 32 دولة من بينها المغرب والإمارات العربية ومصر وسوريا والجزائر والسعودية وفلسطين والبحرين وباكستان ونيجيريا والأردن واليمن والسودان وسلطنة عمان وليبيا والعراق ولبنان والهند. وتميزت فعاليات المؤتمر باختيار 58 بحثاً من هذه البحوث، التي حكمت من قبل لجنة علمية متخصصة، من أساتذة الجامعات، إضافة إلى 26 ورقة عمل؛ لتكون محوراً أساسياً لحلقات النقاش بالمؤتمر، والتي تخللتها مشاركة نسائية في بعض البحوث وكذا جلسات خاصة نسائية.

صور من وقائع المؤتمر

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق