مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية

مشاركة مركز ابن أبي الربيع السبتي في ندوة الأسس اللغوية والبلاغية لتحليل الخطاب

تكريما للدكتور عبد الرحمن بودرع واحتفاءً به نظمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان ندوة بعنوان «الأسس اللغوية والبلاغية في تحليل الخطاب» وذلك يومي 8و 9 نوفمبر بقاعة الندوات محمد الكتاني. وقد افتتحَ الجلسة الافتتاحية السيد رئيس شعبة اللغة العربية وآدابها ورئيس مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية التابع للرابطة المحمدية للعلماء الدكتور محمد الحافظ الروسي منوها بالحضور الكريم طلبة وأساتذة وباحثين، ومشيدا ومقدرا للمحتفَى به الدكتور عبد الرحمن بودرع؛ فقد ذكر أنه رجل علم، مثابر على الدرس والتحصيل، وأمثالُه قلة في هذا العصر لجلده وصبره وجديته، وكل أولئك جعله مرجعا في اللغويات العربية ومدرسة متكاملة في مجموعة من المناحي؛ من نحو ولسانيات وبلاغة، وخير شاهد على ذلك إسهاماته العلمية التي أضاءت رفوف المكتبات، وظلّ الباحثون يكرعون من حياضها.

وقد أعقبت ذلك كلمةٌ للدكتور عبد الإله الكنفاوي في حق المحتفى به د عبد الرحمن بودرع، وذكر أن هذا المشهد احتفال بالجهد العلمي الذي بذله تأليفا وترجمة، وأشار إلى أن الغاية من عقد هذه الندوة لفت الانتباه إلى أن الأصل في تحليل الخطاب أن يتخذ من اللسانيات أداة له.وقد ترأس الجلسة العلمية الأولى من اليوم الأول الدكتورُ نزار التجديتي وتجلت محاورها في عدد من المداخلاتِ، وهي:-   المرأة وأزمة الخطاب الأدبي واللغوي، ألقاها الدكتور عبد الرحمن بودرع.- البلاغة واللسانيات بحث في التوجه البلاغي للسانيات، ألقاها الدكتور محمد مشبال- السياق وتحليل الخطاب القرآني عند المفسرين: قراءة في معالم التوظيف وآفاقه، ألقاها الدكتور عدنان أجانة- قراءة النص عند جاك دريدا بحث في الأسس اللغوية لاستراتيجية التفكيك، ألقاها الدكتور علي الصديقي.- التحليل التداولي للخطاب، ألقاها الدكتور سعيد غردي. – تحليل الخطاب في ضوء لسانيات الجهة، ألقاها الدكتور جميل حمداوي.وفي اليوم الثاني ترأس الجلسة الأولى الدكتور عبد الكريم الطرماش وكانت مداخلاتها:- بلاغة المكاتبات السياسية: مقاربة بلاغية حجاجية لمكاتبات الحسن بن علي  ومعاوية بن أبي سفيان، ألقاها الدكتو ر محمد الإدريسي.- من المقومات اللسانية والبلاغية في التحليل الحجاجي للخطاب الهزلي عند لوسي ألبرشت تيتكا، ألقاها الدكتور نور الدين العمراني.- الأنساق الحجاجية في خطاب مقدمات الدواوين الشعرية، ألقاها الدكتو رمحمد بنعياد.- أسس التحليل الحجاجي للخطاب: قراءة في نماذج عربية، ألقاها الدكتور محمد البقالي.- نظرية التلفظ وتحليل الخطاب مع نماذج تطبيقية، ألقاها الدكتور كريم الطيبي.- أما الجلسة الثالثة فقد ترأستها الدكتورة أسماء الريسوني، وتضمنت المداخلات التالية:- الأسس اللغوية لتحليل الخطاب عند الدكتور عبد الرحمن بودرع، ألقاها الدكتور عبد الفضيل أدروي.هذا، وقد لقي الندوة استحسانَ الحضور، وأجمعت كلمتهم على استحقاق المحتفَى به الدكتور عبد الرحمن بودرع بهذا التكريم. وندعو الله أن يمد في أجله مع العافية والسداد والتوفيق.

وقد أعقبت ذلك كلمةٌ للدكتور عبد الإله الكنفاوي في حق المحتفى به د عبد الرحمن بودرع، وذكر أن هذا المشهد احتفال بالجهد العلمي الذي بذله تأليفا وترجمة، وأشار إلى أن الغاية من عقد هذه الندوة لفت الانتباه إلى أن الأصل في تحليل الخطاب أن يتخذ من اللسانيات أداة له.

وقد ترأس الجلسة العلمية الأولى من اليوم الأول الدكتورُ نزار التجديتي وتجلت محاورها في عدد من المداخلاتِ، وهي:

–   المرأة وأزمة الخطاب الأدبي واللغوي، ألقاها الدكتور عبد الرحمن بودرع.

– البلاغة واللسانيات بحث في التوجه البلاغي للسانيات، ألقاها الدكتور محمد مشبال

– السياق وتحليل الخطاب القرآني عند المفسرين: قراءة في معالم التوظيف وآفاقه، ألقاها الدكتور عدنان أجانة

– قراءة النص عند جاك دريدا بحث في الأسس اللغوية لاستراتيجية التفكيك، ألقاها الدكتور علي الصديقي.

– التحليل التداولي للخطاب، ألقاها الدكتور سعيد غردي. 

–  تحليل الخطاب في ضوء لسانيات الجهة، ألقاها الدكتور جميل حمداوي.

وفي اليوم الثاني ترأس الجلسة الأولى الدكتور عبد الكريم الطرماش وكانت مداخلاتها:

– بلاغة المكاتبات السياسية: مقاربة بلاغية حجاجية لمكاتبات الحسن بن علي  ومعاوية بن أبي سفيان، ألقاها الدكتو ر محمد الإدريسي.

– من المقومات اللسانية والبلاغية في التحليل الحجاجي للخطاب الهزلي عند لوسي ألبرشت تيتكا، ألقاها الدكتور نور الدين العمراني.

– الأنساق الحجاجية في خطاب مقدمات الدواوين الشعرية، ألقاها الدكتو رمحمد بنعياد.

– أسس التحليل الحجاجي للخطاب: قراءة في نماذج عربية، ألقاها الدكتور محمد البقالي.

– نظرية التلفظ وتحليل الخطاب مع نماذج تطبيقية، ألقاها الدكتور كريم الطيبي.

أما الجلسة الثالثة فقد ترأستها الدكتورة أسماء الريسوني، وتضمنت المداخلات التالية:

– الأسس اللغوية لتحليل الخطاب عند الدكتور عبد الرحمن بودرع، ألقاها الدكتور عبد الفضيل أدروي.

هذا، وقد لقي الندوة استحسانَ الحضور، وأجمعت كلمتهم على استحقاق المحتفَى به الدكتور عبد الرحمن بودرع بهذا التكريم. وندعو الله أن يمد في أجله مع العافية والسداد والتوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق