الرابطة المحمدية للعلماء

مركز البحوث والدراسات في الفقه المالكي يبحث منهجية البحث في الفقه الإسلامي بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة

انطلقت بكلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة ابن طفيل بالقنيطرة فعاليات الأيام الجامعية الأولى حول منهجية البحث في الفقه الإسلامي لفائدة الباحثين في أقسام الماستر والدكتوراه ومراكز البحث، التي ينظمها مركز البحوث والدراسات في الفقه المالكي، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، التابعة لجامعة ابن طفيل بالقنيطرة خلال الفترة الممتدة بين 15-16 ماي 2012م.

ويندرج هذا الملتقى الذي ينظم على مدى يومين من طرف مركز البحوث والدراسات في الفقه المالكي التابع للرابطة المحمدية للعلماء بشراكة مع مختبر العلوم الشرعية والبناء الحضاري التابع لكلية الآداب والعلوم الانسانية في موضوع “المنهجية الفقهية في مؤلفات المذهب المالكي”  في إطار الديناميكية التي يعرفها البحث العلمي بهذه الكلية.

وأكد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي أن هذا اللقاء يهدف إلى جمع الباحثين والباحثات في الفقه المالكي للغوص في تفاصيل المنهجية الكاملة في كتب الفقه المالكي من أجل استجلاء معالم هذه المنهجية و نظمها في مجال يشكل مرجعية يسهل معها بعد الجرد والجمع التعامل مع كل التفاصيل الموجودة في هذه المؤلفات.

وأكد عبادي أن التعامل مع هذه التفاصيل “يجعلنا قادرين عل التعامل مع القضايا المستأنفة ومع النوازل المستجدة و تفهم الهموم الفقهية والعلمية التي كانت تحرك علماءنا لننهج منوالهم من أجل إعلاء شأن هذا المذهب العملي المنهجي”.

من جانبه أكد رئيس جامعة ابن طفيل عبد الرحمن طنكول أن هذا اللقاء يسعى إلى تكوين الطلبة في مستوى الإجازة والماستر والدكتوراه بهدف الارتقاء بهذه الدراسات إلى مراتب متقدمة للبحث العلمي.

وأبرز أن جامعة ابن طفيل من خلال مختبراتها وشعبة الدراسات الإسلامية تولي عناية خاصة لهذه المواضيع انطلاقا من دور البحث العلمي في تطوير المناهج المرتبطة بالشريعة والفقه والتراث الإسلامي عموما.

وأشار طنكول إلى انه بالرغم من التطور التكنولوجي وهيمنة الرقميات فقد اتسع نطاق الارتباط بالدين والروحانيات بوصفها السبيل الوحيد للارتقاء بالإنسان إلى أعلى مدارج العطاء والى حوار حضاري متين ذي أفق إنساني.

وسينكب المشاركون في هذا اللقاء على تدارس مجموعة من المحاور منها على الخصوص “متون المذهب المالكي” و”مؤلفات الاستدلال والتأصيل في الفقه المالكي” و”مؤلفات الفقه العملي في المذهب المالكي “.

وقد حددت الدورة أهدافها فيما يلي:

1- مقاربة المحطات الأساسية للعلم من خلال مؤلفاته، وبيان سياقها وتطورها.
2- التمييز بين المؤلفات الأصلية والجهود التي خدمتها، مع بيان وظيفة الجهود من شروح أو اختصارات أو حواش على إنضاج الفن وتيسير الكتب الأصلية.
3- تحديد المؤلفات المعتمدة في العلم،  وتمييزها عن غير المعتمدة فيه، مع بيان أسباب ذلك ما أمكن.
4-التنبيه إلى اختلاف مراتب المؤلفات في تدريسه بالنسبة للمبتدئين والشادين، وكيف يتدرج من أراد العلم في مؤلفاته.
5- التعريف بمدى وجود مخطوطات نادرة لبعض مؤلفات العلم وآفاق تحقيق نصوصه.
6- الإرشاد إلى الطبعات الجيدة والطبعات التي ينبغي تجنبها بالنسبة للمؤلفات الأساسية.
وقد بلغ عدد الأساتذة والعلماء المشاركين في هذه الدورة أربعة وعشرين، كما أن عدد المؤسسات الجامعية والعلمية المستفيدة من الدورة رسميا انحصر في ثلاث عشرة مؤسسة وجامعة، هي كما يلي:

ـ مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث التابع للرابطة المحمدية للعلماء.
ـ مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة النبوية العطرة التابع للرابطة المحمدية للعلماء.
ـ ماستر الاختلاف في العلوم الشرعية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية القنيطرة.
ـ ماستر العلوم والمهن الجنائية بكلية الحقوق سلا.
ـ ماستر أحكام العقار في الفقه المالكي والتقنين المغربي بكلية الشريعة والقانون فاس.
ـ ماستر الاجتهاد والتجديد والتواصل الحضاري بكلية الآداب والعلوم الإنسانية مكناس.
ـ ماستر القواعد الفقهية والأصولية وتطبيقاتها في الأحكام والنوازل بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز فاس.
ـ ماستر تدبير الخلاف في العلوم الشرعية بدار الحديث الحسنية –الرباط.
ـ ماستر أحكام الأسرة في الفقه والقانون بكلية الشريعة أيت ملول أكادير.
ـ ماستر العقيدة والفكر في الغرب الإسلامي بكلية أصول الدين تطوان.
ـ ماستر مقاصد الشريعة الإسلامية عند مالكية الغرب الإسلامي بين النظرية والتطبيق بكلية الآداب والعلوم الإنسانية- سايس فاس.
ـ ماستر الأسرة والتنمية بكلية الحقوق مكناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق