مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

قراءات في كتاب «ابن طلحة اليابري (ت.523هـ) ومختصره في أصول الدين» موضوع لقاء علمي بكلية الآداب

نظم مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالتعاون مع مركز الدكتوراه: شمال المغرب وعلاقته بدول وحضارات الحوض المتوسطي، وماستر: العقيدة الإسلامية: علوم وحضارة بكلية الآداب، ثم ماستري: الفكر والحضارة، والعقيدة والفكر بكلية أصول الدين، لقاء علميا تم خلاله تقديم قراءات في كتاب: «ابن طلحة اليابري (ت: 523هـ) ومختصره في أصول الدين» من دراسة وتحقيق: الدكتور محمد الطبراني، شارك فيها: ذ. مصطفى بنسباع (أستاذ التاريخ بكلية الآداب) ود. توفيق الغلبزوري (منسق ماستر الفكر والحضارة) ود. محمــد أوغانم (منسق ماستر العقيدة الإسلامية: علوم وحضارة) ود. جمال علال البختي (رئيس مركز أبي الحسن الأشعري) وذلك يوم الخميس 19 ديسمبر 2013 على الساعة: 15.30بقاعة الندوات محمد الكتاني بكلية الآداب (بحضور المحقق).

افتتح اللقاء بكلمة لرئيس مركز أبي الحسن الأشعري والتي رحب فيها بالحضور أساتذة وطلبة، مبرزا أن هذا اللقاء يأتي في سياق تفعيل اتفاقية الشراكة المبرمة بين الرابطة المحمدية للعلماء وجامعة عبد الملك السعدي وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، ومن تم فهذا اللقاء العلمي هو أول عطاء علمي تُفتتح به هذه الاتفاقية، وقد اختير له قراءة في كتاب عقدي مهم حققه باحث مغربي متمكن هو الدكتور محمد الطبراني، وذلك قصد تعميق البحث في الجانب العقدي للكلام الأشعري خاصة، وللإحاطة العلمية الدقيقة بالكتاب شكلا ومضمونا، وهو ما سيقوم به أساتذة أفاضل كل في مجال اشتغاله وطبيعة تخصصه.
بعدها قدم الدكتور جمال علال البختي ورقة تعريفية بصاحب العمل مستعرضا مساره التحصيلي وإنتاجاته العلمية، وشاهدا في حقه بأنه رجل نذر حياته لخدمة المخطوطات المغربية على وجه الخصوص.
ثم أعطى الكلمة للأستاذ مصطفى بنسباع ليقدم قراءته للكتاب، افتتحها بالشكر للجهات المنظمة لهذا اللقاء، قائلا بأن: قراءته ستنطلق من تخصصه الإخباري بتعبير القدماء، وسيقتصر فيها على تقديم الدراسة فقط دون الحديث عن المتن العقدي للكتاب، وقد كانت قراءته دقيقة ومركزة عرض فيها للوصف الشكلي للكتاب الذي يقع في حدود 337 صفحة، وينقسم إلى مقدمة ومهاد وقسم للدراسة وقسم للتحقيق مع ملاحق وفهارس، ومن خلال قراءته لهذا العمل اعتبر الدكتور مصطفى بنسباع محقق الكتاب متمكنا من ناصية اللغة العربية، وأن ضبطه للنص وشكله ما يمكن أن يستشكل على القارئين يعكس ذلك، معتبرا أن اللغة الفصيحة بل الغريبة التي يستعملها قد تخلق للقارئ مشكلة الفهم وتضطره إلى العودة للمعاجم والقواميس.
كما أن المحقق متمكن من عمله التحقيقي وهو ما نجده في وقوفه على تدقيق وتحقيق كنية المؤلف بالعودة إلى مجموعة من المصادر، وكذا تدقيقه في معرفة شيوخه ومن التقى بهم، ومن يحتمل  أنه أخذ عنهم، وتمكنه هذا يظهر أيضا في مناقشته للروايات وهو بصدد تحقيقاته في وضع الدراسة الشاملة عن المؤلف من حيث الولادة والتلقي والرحلة والشيوخ والوفاة، بحيث يفند بعض الآراء ويخمن وقوع بعضها الآخر..
وقد اعتبر القارئ “المحقق” موفقا في وضع عنوان الكتاب«ابن طلحة اليابري (ت: 523هـ) ومختصره في أصول الدين» .
لكن  كل هذا -كما يقول القارئ- لا يعفيه من تقديم بعض الملاحظات على الكتاب المحقق وهي في نظره:
– أن المجهود الذي بذله المحقق في إعادة ترميم تاريخ يابرة، وتتبع عمارتها من العصر الروماني إلى الإسلامي قد لا يفيد في الكشف عن مستغلقات النص المحقق، وهو المجهود الذي بذله قبلُ المؤرخ محمد عبد الله عنان في كتابه “دولة الإسلام في الأندلس”.
– قائمة علماء يابرة التي أوردها المحقق في الدراسة والتي عكست مدرسة يابرية في اللغة والأدب والزهد والتصوف، كان يمكن تناولها بطريقة أخرى، للكشف عن الوضعية الفكرية بيابرة التي ألف فيها ابن طلحة مختصره في أصول الدين، للمساهمة في الكشف عن تطور علم الكلام بها خاصة وبالأندلس بصفة عامة.
وهو ما يسهم في مناقشة قضية متعلقة بأحد مصنفات المؤلف التي ذكرها المحقق وهي شرحه لمقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني، لعل ذلك يجلي الخلاف الحاصل في تردد نسبة هذا النص العقدي إلى أهل التسليم والتفويض أو الأشاعرة.

وذكر القارئ مصطفى بنسباع بأن هذه الملاحظات لا تفت في عضد هذا العمل التحقيقي الذي يعكس دربة ودراية صاحبه بما هو مقدم عليه.
بعد هذه القراءة الدقيقة والمركزة للكتاب تناول الكلمة الدكتور توفيق الغلبزوري، الذي أعرب عن سروره بهذه الأمسية العلمية التي يتم فيها الاحتفاء بالعلم وأعلامه، وبأبنائه التي هي الكتب، “واليوم -يقول الدكتور- سأسهم وأدلي بدلوي في الاحتفاء بكتاب “ابن طلحة اليابري ومختصره في أصول الدين” وهو علق نفيس، ودرة يتيمة، قيض الله لها من نفض عنها الغبار وأخرجها من الظلمات إلى النور، وكشف عنها الحجاب، وهو البحاثة المحقق الدكتور محمد الطبراني”.
وبدءاً -يذكر الدكتور- أن الباحث المحقق امتلك من اللغة العربية ناصيتها، وأعطيت القوس باريها، فالعربية هو جاحظها، والتحقيق هو أهله، وأهل مكة أدرى بشعابها، فأخرج لنا هذا “المختصر في أصول الدين” من بين فرث ودم لبنا سائغا للشاربين.
وفي رأي القارئ ينبغي أن يسمى هذا المختصر النفيس بزبدة المذهب الأشعري ومصحفه، كما سميت رسالة ابن أبي زيد القيرواني بزبدة المذهب المالكي ومصحفه.
ذلك أن هذا المختصر قد حوى ما تفرق في غيره من أصول العقيدة الأشعرية من كل جوانبها واستقصى عدة كتب، وكأن ابن طلحة اختصر تمهيد الباقلاني وقدّمه بأسلوب سلس سهل مبسط، واعتبره كفاية لمن حفظه وفهمه، وهو في عمله هذا أي ابن طلحة اليابري قد أنزل العقيدة الأشعرية من التنظير والتجريد إلى التقريب والتسهيل للشّادين؛ بل وحتى المنتهين…
ويقول القارئ الدكتور الغلبزوري أن ما زاد الأمر إشراقا وكمالا هو ما قام به المحقق من عمل مقدمة ضافية سماها “مهادا”، لكنّه يغرب فيها من اللغة وحوشي الكلام، ويفصح إلى درجة الغلو أحيانا.
وما قام به المحقق من الاتكاء على نسخة فريدة يتيمة، وإيثاره أن يركب هذه المخاطرة مع ما فيها من المجازفة عمل شجاع يشكر عليه. ومع كشفه عن هذه الدرة اليتيمة، فقد كشف لنا عن درة أخرى كانت محجوبة وهي كتاب “اليابري” في الرد على “ابن حزم الأندلسي الظاهري” جرى فيه مجرى الإنصاف.
بعد هذه القراءة أعطيت الكلمة للدكتور محمد أوغانم حيث تقدم بالشكر لمركز أبي الحسن الأشعري على تنظيمه لهذا اللقاء العلمي المبارك ومشاركة شعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان من خلال ماستر “العقيدة الإسلامية: علوم وحضارة”، بعدها قدم ورقة قراءته والتي كانت بعنوان”مشروعية الاجتهاد في علم الاعتقاد في المنظومة الأشعرية من خلال مختصر ابن طلحة اليابري في أصول الدين”.
وقد قدم في قراءته هاته مجموعة من الإشارات التي تكشف عن مشروعية الاجتهاد في علم الاعتقاد وهو الأمر الذي لاقى اضطهادا مطردا من الفرق الضالة بحسب تعبيره.
ثم عرض مقدمة تأصيلية لمشروعية الاجتهاد في الاعتقاد من خلال آيات من القرآن الكريم {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي} [البقرة: 260]، مؤكدا على مشروعية الاستدلال وطلب الحجة في قضية الإيمان، وهو الأمر الذي وردت به الآية (التصديق: الإيمان/حقيقة التصديق: الاستدلال)
ومن خلال فصول في الكتاب تحت مسمى: (وأجمعوا على عدم صحة التقليد في العقائد) و(صفة الذي يصح أن يجتهد ويجوز للعامي تقليدُه) اعتبر القارئ أن مؤلف الكتاب “ابن طلحة اليابري” ربما كان يحمل من هم مشروعية الاجتهاد في هذا العلم في عصره ما يحمل، وهو الأمر الذي دفعه إلى عقد هذه الفصول للتأكيد على ضرورة الاجتهاد في العقائد وترك التقليد.
وفي ختام قراءته أكد على ضرورة الاجتهاد في العقيدة، وتطوير أساليب الاستدلال عليها، لاختلاف الأزمان والبيئة المحيطة بالإنسان. وأن نتسلح بالعلم في مواجهة الاضطهاد الذي يواجهه الاجتهاد في العقيدة.
بعدها أخذ الكلمة الدكتور جمال علال البختي رئيس مركز أبي الحسن الأشعري، حيث تحدث عن موضوع التجديد في علم الكلام، ووضعية العقيدة الأشعرية في بعدها الإيماني والوظيفي وكذا الميتافيزيقي والواقعي، مؤكدا على أن حديثنا عن الأشعرية كفكر هي قابلة للمناقشة والتجديد والتطوير وهو الأمر الذي ينبغي أن نتفق عليه.
بعدها عقب على ما ورد في بعض القراءات لكتاب “ابن طلحة اليابري” من أنه ينبغي علينا الحذر والاحتياط في إطلاق الأحكام والاجتهادات، خصوصا وأن الكتاب يرتبط بمرحلة تاريخية وبوضعيات افترضتها وقائع تلك المرحلة، وعليه فمن المستبعد أن تحقق وعيا بكتاب ابن طلحة اليابري دون استحضار هذا السياق. فابن طلحة اليابري شخصية لم نكن نعرف عنها شيئًا يذكر، ولا بالدور الذي أسهمت به في الدرس الأشعري، وبالتالي فإن مجرد اختيار هذا العمل موضوعا للدرس والتحقيق فهو عمل غير مسبوق، واختيار جد موفق للدكتور محمد الطبراني، والذي قام بجمع مادة علمية وافية كافية لبناء دراسة قيمة يقدمها للدارسين في الفكر الأشعري.
يقول الدكتور جمال البختي: “إن من الأمور التي تعقد البحث والتحقيق هي شح المادة العلمية، وأنا أقدر مجهود عمل الدكتور الطبراني من منطلق أني ابتليت بالعمل على شخصيات لم يكتب عنها  المترجمون ما يمكن أن يبلور ترجمة عنها وعن الخلفيات المؤسسة لفكرهم، وبالتالي أقدر صعوبة وتعقد العمل العلمي الذي قام به الطبراني”.
وهنا يسجل الدكتور بعض انطباعاته حول الدراسة، حيث ذهب إلى أنه عند شح المادة يمكن العمل على التبْيِئة التاريخية والاجتماعية والسياسية، فتستثمر المادة المجموعة في قراءة فكر المترجم له، ومن هنا فتاريخ يابرة في دراسة الكتاب كان يمكن أن يستثمر أفضل في سياقه المرتبط بشخصية صاحب التأليف “المختصر في أصول الدين”.
أما من حيث الكتاب ومضامينه، فإن الدراسة للمضامين العقدية يحتاط فيها، ويحتاج معها إلى عمق التخصص في العقيدة، وأن لا توجه إيديولوجيا بدفع القارئ إلى تبني ما ورد في ذلك التوجيه، ومن تم فكتاب ابن طلحة اليابري هو نص يوقفنا بدراسته على خصوصية الفكر الأشعري في تلك المرحلة، وفهم القيمة العلمية لتقسيمات ذلك الكتاب باعتبارها فريدة من نوعها، وكذا الوقوف على اختيارات المصنف للآراء داخل المدرسة الأشعرية، وتبنيه لبعض المواقف.
وختاما نوه الدكتور بالجهد التحقيقي الذي بذله الرجل باشتغاله على نسخة فريدة ووحيدة، وما قام به من ضبط النص العقدي ضبطا بالشكل، وما ذيل به النص من تعليقات تدل على عمق الخبرة، حيث خرج  الكتاب في صورة رائعة، بزّ فيها كبار المتخصصين في التحقيق العقدي.
بعد هذه الكلمة أعطيت الكلمة للدكتور محمد الطبراني للتعقيب على القراءات، فتقدم بالشكر لجميع الأساتذة الذين قاموا بالقراءة، مؤكدا على مسألة كانت شركة بينهم، وهي ميله إلى الحوشي والغريب من الكلام، حيث أجاب أن ذلك يصدر منه من غير تكلف، وإنما بعفو الخاطر، بلا اختيار ولا تحصيل لنفائس الكلام فيُثبت ما يَثبُت،  ويمحو ما لم يرتضيه…
وبخصوص الدراسة لمضامين النص المحقق فقد أشار المحقق إلى أن صورة المذهب الأشعري لم تكتمل بعد، فما زالت تعوزنا كثير من النصوص المفقودة لترميم الصورة الجُملية عن المذهب، ولا نملك إلا أبعاضا من الكتب ومزقا من المؤلفات، وما “مختصر ابن طلحة اليابري في أصول الدين” إلا نص من تلك النصوص المفقودة، شاء الله أن تخرج إلى النور لتساهم في ترميم صورة المذهب الأشعري.

 

                                           إعداد: الدكتور يوسف الحزيمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق