الرابطة المحمدية للعلماء

فاس تستضيف الملتقى الوطني لرؤساء وأساتذة شعب الدراسات الإسلامية

تحتضن مدينة فاس ما بين فاتح وثالث نونبر المقبل، الملتقى الوطني ال 23 لرؤساء وأساتذة شعب الدراسات الإسلامية، والعلوم الشرعية ومنسقي مسالكها في الإجازة والماستر، وتكوين الدكتوراه بالجامعات المغربية ومؤسسة دار الحديث الحسنية.

ويهدف هذا الملتقى، الذي يأتي تتويجا للقاءات ومنتديات تم تنظيمها وأخرى مبرمجة بعدة مدن مغربية، إلى بحث ودراسة مختلف التصورات التي تمكن من تحديد رؤية موحدة على مستوى البحث العلمي والمناهج الدراسية الخاصة بالدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية في أفق تطويرها وتجديد آلياتها .

كما يأتي هذا الملتقى وغيره من المنتديات التي تشرف عليها الهيئة العلمية العليا للتنسيق في الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية بالجامعات المغربية، في إطار المقاربة المعتمدة للنهوض بهذه الحقول المعرفية من خلال التنسيق بين شعب الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية بالتعليم العالي في أفق توحيد المناهج الدراسية وتطويرها خدمة للبحث العلمي الرصين وكذا من أجل الرفع من مستوى التكوين لدى الطلبة الذين يتابعون دراساتهم في هذه المسالك .

وسيبحث المشاركون في الملتقى من خلال العديد من العروض والمداخلات مختلف القضايا والمواضيع التي تهم تطوير وتجديد المناهج الدراسية لشعب الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية بالتعليم العالي وكذا التصورات القابلة للتنفيذ لتطوير مستوى البحث العلمي .

يشار إلى أن عدة ملتقيات تمهيدية تم تنظيمها في إطار هذا المجهود الذي يروم الرفع من مستوى البحث العلمي بشعب الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية من بينها ( ملتقى الفقه وأصوله ) الذي احتضنته مدينة فاس خلال شهر ماي الماضي وكذا ( ملتقى القراءات القرآنية ) الذي نظم بمدينة مكناس خلال الشهر نفسه، بالإضافة إلى ( ملتقى أساتذة القرآن وعلومه ) الذي احتضنته مدينة طنجة شهر يوليوز الماضي فضلا عن ( ملتقى أساتذة الحديث والسيرة النبوية )الذي نظم بدار الحديث الحسنية شهر شتنبر الماضي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق