مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

زيارة طلبة الجامعات الهولندية لمركز أبي الحسن الأشعري

 

في إطار انفتاح الرابطة المحمدية للعلماء، وبالتنسيق مع مركز«Institut Néerlandais au Maroc» في  إطار برنامجه: Bridgin Gaps الذي يهدف إلى التشارك والتواصل بين المملكة المغربية ومملكة هولاندا حول المعارف الإسلامية، استقبل مركز  أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية، يوم الأربعارء 11ماي 2016بمقره بتطوان، وفدا من طلبة الجامعات الهولندية يضم قرابة 20 مستفيدا بين طلبة ومؤطرين.
وقد تضمن برنامج الزيارة إلقاء عروض حول وضعية المرأة المسلمة في تاريخ الأندلس، وفي مدينة تطوان؛ أطرها رئيس المركز الذي انصبت كلمته حول المرأة المسلمة قديما وحديثا، حيث أبرز موقف الإسلام العادل من قضية المرأة، وسلط الضوء على الحقوق التي خُولت لها في ظل هذا الدين المتسامح. 
وعرضت مداخلة الباحثة ذ. حفصة البقالي سيرة جملة من النساء الرائدات في تاريخ الأندلس. 
 أما الباحثة د. نضار الأندلسي فتعرضت للدور  الفاعل للمرأة الأندليسة في تاريخ تطوان، معرِّفة بأهم الأنشطة التي كانت تمارسها هذه المرأة عبر تاريخ تطوان القديم والحديث.
وأثناء المناقشة، تم التطرق إلى مجموعة من القضايا والمشاكل التي تتعلق بصورة المرأة المسلمة، وتمت الإجابة انطلاقا من القراءات والتفاسير الإسلامية للنصوص الشرعية التوقيفية، واعتمادا على الرؤى التحليلية المرتكزة على فكر الأمة الإسلامي.
 وفي المساء نُظمت للوفد الطلابي جلسة علمية أخرى بمركز ابن عبود العلمي، حيث استقبل الدكتور امحمد بنعبود الطلبة وأساتذتهم، وأطلعهم بشيء من التفصيل على معلومات مفيدة تتعلق بتاريخ مدينة تطوان، وأهم الخصوصيات المميزة للمدينة من النواحي المعمارية والتراثية.
 وتوجت الزيارة بجولة موسعة بالمدينة العتيقة لتطوان، تخللتها شروحات مستفيضة من الدكتور بنعبود للمواقع والأماكن التي تمت زيارتها.
متابعة: ذة.حفصة البقالي

في إطار انفتاح الرابطة المحمدية للعلماء على المؤسسات والجامعات الدولية، وبالتنسيق مع مركز «Institut Néerlandais au Maroc» في  إطار برنامجه: Bridgin Gaps الذي يهدف إلى التشارك والتواصل بين المملكة المغربية ومملكة هولاندا حول المعارف الإسلامية، استقبل مركز  أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية، يوم الخميس 12 ماي 2016 بمقره بتطوان، وفدا من طلبة الجامعات الهولندية يضم قرابة 20 مستفيدا بين طلبة ومؤطرين.

وقد تضمن برنامج الزيارة إلقاء عروض حول وضعية المرأة المسلمة في تاريخ الأندلس، وفي مدينة تطوان؛ أطرها رئيس المركز الذي انصبت كلمته حول المرأة المسلمة قديما وحديثا، حيث أبرز موقف الإسلام العادل من قضية المرأة، وسلط الضوء على الحقوق التي خُولت لها في ظل هذا الدين المتسامح. 

وعرضت مداخلة الباحثة ذ. حفصة البقالي سيرة جملة من النساء الرائدات في تاريخ الأندلس. 

 أما الباحثة د. نضار الأندلسي فتعرضت للدور  الفاعل للمرأة الأندليسة في تاريخ تطوان، معرِّفة بأهم الأنشطة التي كانت تمارسها هذه المرأة عبر تاريخ تطوان القديم والحديث.

وأثناء المناقشة، تم التطرق إلى مجموعة من القضايا والمشاكل التي تتعلق بصورة المرأة المسلمة، وتمت الإجابة انطلاقا من القراءات والتفاسير الإسلامية للنصوص الشرعية التوقيفية، واعتمادا على الرؤى التحليلية المرتكزة على فكر الأمة الإسلامي.

 وفي المساء نُظمت للوفد الطلابي جلسة علمية أخرى بمركز ابن عبود العلمي، حيث استقبل الدكتور امحمد بنعبود الطلبة وأساتذتهم، وأطلعهم بشيء من التفصيل على معلومات مفيدة تتعلق بتاريخ مدينة تطوان، وأهم الخصوصيات المميزة للمدينة من النواحي المعمارية والتراثية.

 وتوجت الزيارة بجولة موسعة بالمدينة العتيقة لتطوان، تخللتها شروحات مستفيضة من الدكتور بنعبود للمواقع والأماكن التي تمت زيارتها.

 

                                                  متابعة: ذة.حفصة البقالي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق