الرابطة المحمدية للعلماء

د.عبادي يبرز بمجلس المستشارين مقومات التجربة المغربية في محاربة التطرف

شارك فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الجمعة الماضية في أشغال الندوة الدولية حول “ظاهرة انتشار التطرف العنيف بمنطقة منظمة الأمن والتعاون بأوربا والإستراتيجية الكفيلة بالحد من استقطاب وتجنيد المنظمات الإرهابية للشباب: المقاربة المغربية”.

و استعرض فضيلة السيد الأمين العام في مداخلته بمجلس المستشارين مقومات نجاح التجربة المغربية في محاربة التطرف العنيف، و أهمية  خطة إصلاح الحقل الديني كوسيلة لمحاربة التطرف” و ” دور التربية في نشر قيم التسامح والاعتدال”.

وبعد إيضاحه لمختلف مقومات التجربة المغربية توقف الدكتور عبادي عند  مختلف المشاريع التي أطلقتها الرابطة المحمدية للعلماء في اطار عكوفها على تفكيك خطاب التيارات المتطرفة، خصوصا في مجال التثقيف بالنظير، ومحاربة السلوكيات الخطرة، وانتاج دعائم سمعية بصرية ورقمية، ودفاتر في تفكيك خطاب التطرف وغيرها من الأوراش والمشاريع التي تنكب المؤسسة على تنفيذها تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لمولانا أمير المؤمنين، جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وتوجت أشغال هذه الندوة الدولية بإطلاق اعلان الرباط الذي أشاد بالمقاربة الاستباقية الشمولية والمندمجة التي تنهجها المملكة المغربية على الصعيد الوطني”، مشددا  على أن نجاح أي خطة وطنية لمكافحة التطرف العنيف لن يستقيم إلا بإدماج المستويات الأمنية والروحية والتربوية والاجتماعية، لكونها تعد الأساس لأية مقاربة مستقبلية للتعاطي مع هذه الظاهرة”.

المحجوب داسع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق