الرابطة المحمدية للعلماء

د. أحمد عبادي يدعو من براغ الى حوار نزيه لإزالة سوء الفهم واقتراح طرق للتفكير

 أكد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء فضيلة الدكتور أحمد عبادي، أن الحوار هو أفضل وسيلة لتجاوز الخلافات ومواجهة صعود الإسلاموفوبيا في أوروبا، وأضاف في مقابلة مع راديو براغ، حسب ما نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء، أنه “من خلال حوار مفتوح على أساس علمي، يمكننا ان نتجاوز خلافاتنا”، مشيرا إلى أنه يتوجب أن نطرح بوضوح المشاكل في إطار حوار نزيه.

وأشاد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الذي قدم عرضا بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي حول موضوع “تجاوز التهديدات الشاملة وتقوية الحوار الثقافي والسلم والاستقرار” يومي 13 و14 أبريل الجاري في براغ، بالعمل الذي قام به الباحثون من جمهورية التشيك لإزالة سوء الفهم واقتراح طرق للتفكير، معتبرا أنه من الضروري تقديم إجابات مناسبة للمجتمع التشيكي، وبعد أن دافع عن التسامح، دعا الدكتور أحمد عبادي، لفهم ذكي للقرآن الكريم في سياقه.

وفي عرضه أمام المؤتمر، أكد الدكتور عبادي أن المقاربة متعددة الأوجه التي ينهجها المغرب لمحاربة التطرف تستند على نهج إسلام الوسطية والاعتدال وقيم المذهب المالكي تحت ريادة وإشراف مؤسسة إمارة المؤمنين، مضيفا أنه بالموازاة مع تلك المرتكزات قامت المملكة بإعادة هيكلة الحقل الديني، وتكوين الأئمة، والاهتمام بمجال التطوير والبحث الذي يعد أحد مهام الرابطة المحمدية للعلماء.

يشار إلى أن المغرب شارك فى هذا المؤتمر بثلاثة عروض قدمها وفد يضم كلا من فضيلة الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والسيدة أسماء لمرابط، رئيسة مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية فى الإسلام التابع للرابطة، والسيدة سورية عثماني، سفيرة المغرب لدى الجمهورية التشيكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق