مركز الأبحاث والدراسات في القيم

دور المؤسسات التربوية والثقافية في تعزيز منظومة القيم

 شارك مركز الأبحاث والدراسات في القيم، بندوة دولية برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانيةبالرباط يومي 20 -21 شتنبر 2014، لمت نخبة من الباحثين والأكاديميين والمختصين  بقضايا القيم، داخل المغرب وخارجه،  وذلك بشراكة كل من جامعة محمد الخامس؛ فريق البحث في الفكر الإسلامي وفن الخطاب وقضايا البيئة والمجتمع بكلية الآداب، والمنتدى العالمي للوسطية بعمان، ومركز المهدي بن عبود، والمعهد العالمي للفكر الإسلامي، كما حضر الندوة العديد من رجالات الدولة وبعض الوزراء.
وقد ساهم مركز الدراسات والأبحاث في القيم في الندوة الدولية بورقة الدكتور الأستاذ محمد بلكبير التي كانت حول “مكانة القيم ووظيفتها في المنهاج التربوي بالمدرسة المغربية” الذي أكد على أن   الرهان التنموي أضحى موكولا للمدرسة لتعزيز القيم، لأنها تقوم بدور التغيير الذي يستهدف السلوك والتكوين، غايتها خلق ثقافة متعددة تصون قيم التعايش و الاختلاف و المواطنة من خلال القيم الكونية التي نتقاسمها مع الآخر كيفما كان جنسه أو لونه أو دينه أو لغته أوهويته. كما ساهم الباحث عبد الخالق بدري بمداخلة بورشة دور الإعلام والوسائط المتعددة في بناء منظومة القيم.
وقد تطرقت الندوة إلى محاور مركزية يمكن أن نجملها في التوقف عند مفهوم القيم، والتساؤل عن مبررات الحديث عن القيم وتعزيزها في المجتمع من خلال المؤسسات التربوية والثقافية، ودورها في مأسسة الحديث عن القيم، والتوصيات التي ختمت بها الندوة والتي تبلورت من خلال الورشات الأربع التي وزع عليها المشاركون.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق