مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

تقرير حول المؤتمر الدولي السابع لـ: “القرآن، النص والمجتمع والثقافة” دورة 2011م

نادية الشرقاوي

عقد مركز الدراسات الإسلامية بكلية الدراسات الشرقية والإفريقية SOAS بجامعة لندن تحت إشراف البروفيسور محمد عبد الحليم، المؤتمر الدولي السابع لـ: “القرآن، النص والمجتمع والثقافة” في الفترة الممتدة من 10 إلى 12 نونبر 2011م، بمتحف بروناي بلندن، وقد عرف هذا المؤتمر مشاركة مكثفة لعدد كبير من الأسماء البارزة على الصعيد العالمي من مختلف جامعات العالم الغربي والإسلامي (باكستان، تركيا، قطر، المملكة العربية السعودية، مصر، الأردن، لبنان، تونس، الجزائر، المغرب، إسبانيا، أمريكا، ألمانيا، استراليا، النرويج، اسكتلندا…)، وضمت أزيد من أربعين محاضرة تنوعت مضامينها حسب محاور المؤتمر.
ولقد ميَّز هذا المؤتمر وجود جنسيات مختلفة، جمعها هم واحد وهو الاشتغال على القرآن والاهتمام بدراسته سواء على المستوى اللغوي أو التفسيري أو الاجتماعي… حيث سعى هذا المؤتمر إلى تكوين رؤية عالمية تشمل الاتجاهات البحثية الحالية، وتدفع سبل المناقشة والبحث في جميع جوانب النص القرآني وتفسيره، وهو ما يفسر ترحيب  المؤتمر في هذه السنة بجميع المواضيع ذات الصلة بالدراسات القرآنية.

وقد دارت عروض المؤتمر حول سبع محاور، قدمت في اثني عشرة جلسة، كانت جل المداخلات باللغة الإنجليزية باستثناء خمس مداخلات باللغة العربية، وتمثلت في الآتي:

المحور الأول: تلقي المعرفة الأوروأمريكية بشأن القرآن والتفسير في العالم الإسلامي، وضم هذا المحور ثلاثة عروض، العرض الأول لـ Andrew Rippin من University of Victoria، عالج موضوع المعرفة الأوروأمريكية بشكل عام، ثم عرض Morteza Karimi-nia من Encyclopaedia Islamica Foundation، نموذج إيران في علاقته مع الدراسات القرآنية في الغرب، كما عرض Mehmet Akif Koc من جامعة أنقرة نموذج تركيا في استقبال هذه المعرفة.
المحور الثاني: دراسة نصية للقرآن، وانقسم هذا المحور إلى ثلاث جلسات، عُرضت الجلسة الأولى في اليوم الأول من المؤتمر، والثانية والثالثة في اليوم الأخير، حيث قدم Mathias Zahniser من Greenville College بالولايات الأمريكية مداخلة بعنوان: “الله الواحد واليوم الآخر في السورة 19، استكشاف الأسلوب البلاغي السامي”، ثم عرض Todd Lawson من University of Toronto علاقة Frye مع القرآن، وFrye هو أحد أبرز منتقدي الأدبية في النصف الثاني من القرن العشرين، انصب اهتمامه على الكتاب المقدس والقرآن أيضا حيث درسه طوال حياته، كما عرض صلاح الدين زرال من جامعة اسطيف الجزائر موضوع:” الدراسة الدلالية التطبيقية في القرآن مدخلا للتأويل: إيزوستو نموذجا”، وهو عبارة عن دراسة لغوية تناولت الدراسة الدلالية التطبيقية مدخلا للتأويل في القرآن الكريم عند إيزوستو، وتلاه Oliver Leaman من University of Kentucky بعرض: ” المشروع القرآني لـ Corpus: المشاكل والامكانات”، وتناولت الجلسة الثانية لهذا المحور موضوع:”التكرار والتمثيل: أسباب النزول وتشكيل الخطاب في القصص القرآني” لـ Ahmed Ragab  من Harvard University، تلاه عرض أحمد بوعود من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين تطوان المغرب، بعنوان:”الهيرمنوطيقا وعبور الفجوة التاريخية في فهم النص القرآني”، ثم عرض Amidu Sanni من Lagos State University حول:”الدقة والصحة في القراءة القرآنية: مظاهر الأداء الشفهي والكتابي في سياق اللحن في خطاب القرون الوسطى”، وعرض Orhan Elmaz من University of Vienna بعنوان:” الله المغري مع Hapax”، وفي الجلسة الثالثة من هذا المحور عرضت Sarah bin Tyeer من soas جامعة لندن موضوع:”موسى والسحرة: الاستعمال القرآني لوجهة نظر كأداة للوحدة الموضوعية والبلاغية”، ثم تلاه عرض نادية الشرقاوي من الرابطة المحمدية للعلماء (مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام) المغرب، بعنوان:”تفسير يا أخت هارون على ضوء الدراسات المقارنة في علم الأديان”، حيث تناولت فيه شبهة “يا أخت هارون” والتفاسير التي تناولتها، وبيَّنت انطلاقا من علم الأديان أن القرآن لم يخطئ حين لقب مريم بهذا اللقب، كما قدم محمد عبد الله علي العبيدي من جامعة قطر عرضا حول:”الاتساق التقابلي في القرآن الكريم سورة محمد أنموذجا”، وبيَّن أن علاقة التقابل اللغوي من أهم علاقات الاتساق النصي، وقدم أمثلة على ذلك من سورة محمد، وخُتم هذا المحور بمداخلة الشيخ حسن الشافعي من جامعة القاهرة بعنوان:” القواعد الاعتقادية في القرآن الكريم: سورة المائدة نموذجا”، واختار أن يقدمها باللغة الإنجليزية.
المحور الثالث: القرآن والتفاسير غير العربية، قُدمت خلاله Nuria Martínez-de-Castilla من Universidad Complutense, بمدريد، عرضا حول:” المخطوطات القرآنية في أواخر العصر الإسلامي بإسبانيا: القرن السابع عشر”، ثم قدم Peter Riddell من Melbourne School of Theology مداخلة بعنوان:” camb. MS Or Ii.6.45 : أقدم شرح متداول عن القرآن في جنوب شرق آسيا”، كما قدمت Anastasia Grib  وهي من متحف State State Hermitage Museum, St Petersburg، عرضا حول: “الدليل الرمزي للمجالس القرآنية في غرب إفريقيا والمغرب العربي”.
المحور الرابع: التفسير، وتقسم هذا المحور إلى أربع جلسات، تميزت الجلسة الأولى بعرض Jamal Elias من University of Pennsylvania بالولايات الأمريكية:”التفسير الصوفي والقرآن بوصفه نصا غير مكتوب”، وتلاه عرض Karen Bauer من معهد الدراسات الإسماعيلية:” شهادة النساء وقابلية إعادة تفسير القرآن”، ثم عرض Robert Gleave من جامعة Exeter بعنوان:”قابلية التوسع في القرآن عند الحركة المهدوية الشيعية المعاصرة”، وفي الجلسة الثانية تحدث Walid Saleh وهو من University of Toronto عن:”الماتريدي وتاريخ التفسير المبكر”، ثم قدم  Martin Nguyen من جامعةFairfield  عرضا حول:”مفسرو نيسابور: دراسة أولية لتفاسير قرآنية غير مدروسة من قبل”، وتلاه عرض Johanna Pink من Freie Universität Berlin، بعنوان:” تأويل القرآن في القرن 19 م، الإصلاح، التغيير، الحداثة”، ثم عرض Suleiman A. Mourad من Smith College بعنوان:”ما هو تفسير المعتزلة؟ نحو تعريف النوع الفرعي في تفسير القرآن”.
وفي الجلسة الثالثة، قدمت Ulrika Mårtensson من The Norwegian University of Science and Technology عرضا بعنوان:” القياس المنطقي لسور القرآن: الآثار القانونية والسياسية”، كما قدمت Marianna Klar من soas جامعة لندن عرضا حول:” آدم والسقوط بين التاريخ والتفسير: دراسة استكشافية أولية في منهجية الطبري الإستراتيجية”، وتلاه عرض Gregor Schwarb من Freie Universität Berlin بعنوان:”المعتزلة في القرن 20م، تعليق الزيدية على القرآن: مفتاح السعادة لعلي بن محمد الهاجري”، ثم قدم Robert Morrison منBowdoin College عرضا بعنوان: “اللاهوت الطبيعي والقرآن”.
وفي الجلسة الرابعة، عرض Devin Stewart من Emory University:” نسيان الفاصلة: نقد ابن الأثير للزمخشري”، ثم قدم Anthony H. Johns من Australian National University عرضا حول:” كشف القرآن: إسهام السيوطي في تفسير الجلالين”، وتلاه عرض Mustansir Mir من Youngstown State University حول:” نظم سورة البقرة حسب أمين أحسن إصلاحي”، وقدم وليد بن محنوس الزهراني، من جامعة الباحة، بالمملكة العربية السعودية، عرضا في موضوع:”القراءة الصوفية للنص القرآني: الغزالي نموذجا”.
المحور الخامس: المناظر الطبيعية والمشاهد الصوتية للقرآن، استهل بعرض Ann Shafer من الجامعة الأمريكية في القاهرة، بعنوان:”القرآن في الفضاء: النص والتجربة في المشهد الحضاري المعاصر”، وتلاه عرض Wendy M.K. Shaw من Universität Bern بعنوان:”الرؤية الإسلامية بين القرآن وما بعد البنيوية: إعادة وضع تصور للحدود من التفسير الديني إلى الثقافي”، وفي الأخير قدم Bruce Lawrence من Duke University، عرضا بعنوان:”الحكمة من استعمال الفاصلة: قراءة القرآن وسماعه باللغة الإنجليزية”.
المحور السادس: القرآن في الأدب، قدم Asad Q. Ahmed وهو من Washington University in St Louis & Institute for Advanced Study, Princeton، موضوع:”معنى الاقتباسات القرآنية في البسملة”، وتلاه Jeffrey Einboden من Northern Illinois University بعرض: “موبيديك والمصحف: القرآن والكلاسيكيات الأمريكية”، ثم Shawkat M. Toorawa من Cornell University بموضوع: “شخصية الخضر في الأدب المعاصر”.
المحور السابع والأخير: القانون والأخلاق، قدمت خلاله Sarra Tlili من University of Florida عرضا بعنوان:” كل الحيوانات متساوية أو ليس كذلك؟ رسالة إخوان الصفا في الحيوان”، تلتها آخر مداخلة في المؤتمر لـ Dheen Mohamed من College of Shari‘a and Islamic Studies، حيث قدم عرضا حول موضوع:” الأسس الأخلاقية للتفسير الصوفي للقرآن وأثره في التفاعل بين الأديان اليوم”.
وختمت أعمال المؤتمر بكلمة ألقاها رئيس مركز الدراسات الإسلامية البروفيسور محمد عبد الحليم، حيث أبدى سروره بنجاح المؤتمر ونوَّه بالعروض المقدمة، وبفضل القرآن الكريم في تحفيز الباحثين على اختلاف اهتماماتهم، على دراسته وتدبره.

تعليق واحد

  1. مؤتمر دولي غاية في الأهمية، أتمنى لك التوفيق أخت نادية في مسارك العلمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق