الرابطة المحمدية للعلماء

البيان الختامي لندوة: في نقض أسس التطرف ومقولاته: مقاربات وتجارب

ديسمبر 22, 2015

اختتمت مساء الثلاثاء 22 دجنبر 2015، أشغال الندوة الدولية التي نظمتها الرابطة المحمدية للعلماء بالمملكة المغربية، بتعاون مع مكتبة الإسكندرية، بحمهورية مصر العربية، في عاصمة المملكة المغربية، الرباط، تحت عنوان “في نقض أسس التطرف ومقولاته: مقاربات وتجارب”، والتي استمرت أشغالها ليومين. بمشاركة مجموعة من الأكاديميين والباحثين من داخل المغرب، وخارجه.

 وقد انتظمت أشغالها هذه الندوة الدولية،  في خمسة محاور:

1.    أهم محددات ومظاهر ظاهرة التطرف.
2.    في نقد الأصول الفكرية والإيديولوجية للتطرف.
3.    أصول التدبير الوقائي والعلاجي لظاهرة التطرف في الفكر الإسلامي.
4.    مقاربات متقاطعة لتفسير ونقد ظاهرة التطرف: التصوف والجماليات، والمقاصد..
5.    في مواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب: من النقد إلى الاستشراف.

    وتأتي هذه الندوة التي تمثل الحلقة الأولى من برنامج مشترك بين الرابطة المحمدية للعلماء بالمملكة المغربية، ومكتبة الإسكندرية، بحمهورية مصر العربية، التي ستستضيف الحلقة الثانية منه. والذي يدخل في إطار تعزيز المبادرات الرامية إلى تجلية الجوهر الصافي للإسلام، وتنقيته من الشوائب التي يروم إلصاقها به الغالون، والمبطلون، والجاهلون.

    وقد عمل المنتدون على مقاربة موضوع التطرف من مختلف الجوانب الدينية، والتربوية، والتشريعية، والسوسيو اقتصادية، والنفسية، والأنثروبولوجية، والتاريخية، رصدا لواقع الخطاب المتطرف وبحثا في حفرياته واستشرافا للآثار المستقبلية في استباق استشرافي يوطن لخطاب الوسطية والاعتدال.

وعلى هامش الندوة الدولية نظمت الرابطة المحمدية للعلماء ورشة علمية استشرافية حول المؤسسات والمراكز العلمية في العالم العربي الإسلامي، شروط الفاعلية والنجاعة والانفتاح على المستقبل، بمشاركة مركز الملك فيصل بالرياض، المملكة العربية السعودية، ومركز عيسى الثقافي بمملكة البحرين، ومكتبة الإسكندرية.

وقد توجت الندوة بتوقيع اتفقيتي شركة بين الرابطة المحمدية للعلماء ومكتبة الإسكندرية. وبين الرابطة المحمدية للعلماء ومركز عيسى الثقافي بمملكة البحرين، تعزيزا لأوجه التعاون العلمي المشترك بين هذه المؤسسات.

وقد أوصى المنتدون على مواصلة الاشتغال في ضوء مقاربة نقدية للأسس التأويلية والاستنباطية التي يقوم عليها خطاب العنف والتطرف، والإحاطة بمحددات الفكر الإرهابي السوسيولوجية، والأنثروبولوجية، والجيوسياسية. وهو ماستم التداول بشأنه في حلقة ثانية من هذا النشاط العلمي سيتم عقدها بمدينة الاسكندرية مطلع 2016.

كما أوصت الندوة بطبع أعمال الندوة وتوفيرها بمختلف الوسائط، السمعية والورقية والمرئية. كما أوصوا بضرورة تعزيز التعاون  من خلال عقد ورشات وحلقات علمية في موضوع نقض أسس التطرف ومختلف مقولاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق