الرابطة المحمدية للعلماء

إطلاق العدد 84 من الجريدة الإلكترونية “ميثاق الرابطة”

أطلقت الرابطة المحمدية للعلماء العدد 73 من جريدتها الإلكترونية “ميثاق الرابطة”، وقال فضيلة الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء في افتتاحيته الخاصة بهذا العدد، إن “العلم هو المعرفة بالشيء على ما هو عليه”، وأشار إلى أن الإسم الموصول “ما” سمته الاستغراق، أي أن المراد هو المعرفة بالشيء أو الأمر كما هو عليه حقيقة في واقعه، مبينا أن شخوص أمر أو شيء في واقع معين، له جملة تجليات وامتدادات، وبحسب مال الإحاطة بها، يكون كمال العلم.

وأكد فضيلته، في الافتتاحية نفسها التي تحمل عنوان “في علاقة العلم بالعمران”، أن الناس كما يتفاوتون في التحصيل العلمي، فإنهم يتفاوتون كذلك في نهوض هممهم للعمل بمقتضيات ما علموا، فمنهم من يأخذ مقتضيات علمه بقوة، ومنهم من يرضى بما دون ذلك، ولذلك، يضيف فضيلة الدكتور أحمد عبادي، “جاء التمييز المبكر في حضارتنا بين العلماء العاملين وغيرهم”، موضحا “أن نصيب العلماء العاملين من ميراث نبي الرحمة عليه الصلاة والسلام أضفى، لاقتران العلم والعمل وتواشجهما في كل أنفاس المصطفى صلى الله عليه وسلم وفي كل ما يأخذه أو يذره”.

وبين الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أن “منظومات دين الختم التصورية، والنفسية، والقيمية، والأخلاقية، والتشريعية، والمعرفية، والاجتماعية، والنُّظُمية، منظومات ترتكز على ترسيخ الآيات والهاديات في نفس الإنسان ووجدانه، قبل ترسيخها في واقعه”، والسبب، يتابع فضيلته، يعود إلى كونها “ذات طبيعة تفرض انسيابها من الداخل نحو الخارج، وحين ترسيخها في الواقع فإنها تكتسي صبغة إلهامية، تتخطى أسلاك الاستحالة الشائكة، نحو آفاق الإمكان الرحيبة”.

ويواصل الدكتور جمال بامي في هذا العدد، ضمن فقرة “علماء وصلحاء”، حديثه عن العلماء العرب الذين برزوا في العلوم التطبيقية، وهكذا فبعد أن عرف في العددين السابقين بكل من العالم الطبيب الصيدلاني، ابن الجزار القيرواني، ومحمد بن أسلم الغافقي عبقري طب العيون، يعرف في هذا العدد، بصاحب أرجوزة “الفواكه الصيفية والخريفية”..، الطبيب أبو الحسن علي المراكشي، الذي اشتهر بتأليف الأراجيز في الطب.

وتحت عنوان “صحة الفم ضرورية للصحة العامة”، أكدت الأستاذة إيمان الدوابي، الباحثة في الإعجاز العلمي، أن الرسول صلى الله وعليه وسلم أولى أهمية كبرى بتنظيف الفم والعناية به، وساقت في هذا الإطار عددا من الأحاديث، منها قوله صلى الله وعليه وسلم “لولا أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة”.

كما يزخر العدد بمواضيع ومقالات أخرى حررها عدد من العلماء والأساتذة الأجلاء من بينهم الدكتور محمد السرار، الدكتور عبدالحميد عشاق، الدكتور عبدالله المعصر، والدكتور مولاي مصطفى الهند والأستاذ أحمد ديدي وغيرهم.

أحمد زياد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق