الرابطة المحمدية للعلماء

أمير المومنين يسلم للفائزين جائزة محمد السادس لـ”أهل القرآن” وجائزة محمد السادس لـ”أهل الحديث”

ترأس أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، و الأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي إسماعيل بمسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء، ليلية السبت 26 رمضان 1437هـ، موافق لـ 2 يوليوز 2016م، حفلا دينيا كبيرا إحياء لليلة القدر المباركة.

وبهذه المناسبة الدينية العظيمة، تم ختم صحيح البخاري.وبعد ذلك، سلم أمير المؤمنين جائزة محمد السادس لـ”أهل القرآن” وجائزة محمد السادس لـ”أهل الحديث”، للفائزين بهما على التوالي، السيدان إبراهيم الأنصاري، مدرس بالمدرسة العتيقة المنيزلة بتارودانت، وأنس وكاك استاذ، عضو المجلس الأكاديمي للرابطة المحمدية للعلماء، وأستاذ الحديث وعلومه بكلية اللغة العربية بمراكش.

كما سلم جلالة الملك، حفظه الله، جائزة محمد السادس للكتاتيب القرآنية بفروعها الثلاثة، للسيد محمد الحفياني من كتاب الهداية بقصر اولاد حسين بارفود (جائزة منهجية التلقين)، والسيد إبراهيم أسوكا من كتاب الامام مالك بآسني إقليم الحوز (جائزة المردودية)، والسيد عبد الرزاق الفلالي من كتاب الحسن الثاني بفاس (جائزة التسيير).

وفي ختام هذا الحفل الديني المهيب، رفعت أكف الضراعة إلى المولى عز وجل بأن يحفظ أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وينصره نصرا مبينا يعز به الإسلام والمسلمين، وبأن يتوج بالنجاح أعماله ويحقق مطامحه وآماله ويبارك خطوات جلالته السديدة، وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما توجه الحاضرون بالدعاء إلى العلي جلت قدرته بأن يمطر شآبيب رحمته ورضوانه على فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما ويطيب ثراهما.

    

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق