مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث

أبو الخطَّاب ابن دحية الكلبي السبتي: الحافظ الرَّحَّال(ت633هـ)

  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي: [sous_titre]
  • سلسلة: [collection]
  • موضوع العدد: [sujet_numero]
  • العدد: [numero_magazine]
  • الكاتب: [katib]
  • المحقق: [mohakik]
  • عدد الصفحات: [nombre_pages]
  • عدد المجلدات: [nombre_volumes]
  • الإيداع القانوني:[depot_legal]
  • ردمك:[isbn]
  • ردمد:[issn]
  • الطبعة1
  • تاريخ الإصدار:[date_publication]
  • اللغة: [languages_used]
  • العلم: [science]
  • عدد التنزيلات0
  • الناشر:[publisher]
  • عدد الملفات0
  • حجم الملف0.00 KB
  • الملفتحميل

جديد إصدارات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء

صدر عن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء-الرباط كتاب أبو الخطَّاب ابن دحية الكلبي السبتي: الحافظ الرَّحَّال(ت633هـ)، تأليف د. أنس وجَّاج، سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي(3)، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م، في كتيب صغير يتكون من (190 صفحة).

يتصّل هذا البحث بسلسلة البحوث العلمية التي تعنى بالتعريف والاحتفاء بمحدثي الغرب الإسلامي الذين لم يحظوا حتى الآن بالقدر الكافي من البحث والدّرس سواء فيما يتعلق بسيرهم الذاتية أو جهودهم العلمية.

وما من شك في أن هذا التوجه لا يزال في حاجة إلى كثير من أهل الحرص من الباحثين، ينهضون لتمكينه وإتمامه حتى نبرّ بعلمائنا الأسلاف، ونتمكن من كشف القناع عن بعض عطائهم ومجهودهم في دائرة العلوم الإسلامية بعامة، والحديث وعلومه بخاصة،سواء في المغرب أو المشرق.

ويعد الحافظ أبو الخطاب ابن دحية السبتي من أبرز المحدثين المغاربة الذين هاجروا إلى المشرق خلال القرنين السادس والسابع الهجريين، واختاروا المقام هناك، ورُزقوا التقدم في الحديث على أهل تلك البلاد، واستطاعوا أن يردوا دين المغرب والأندلس للمشارقة.

وفي إطار الرسالة العلمية والثقافية المنوطة بالرابطة المحمدية للعلماء سعى المؤلف إلى إخراج هذا البحث المركز في التعريف بهذا الحافظ، مستخلصا فيه سيرة موجزة عنه، ومنتخبا فيه ما رآه منسجما مع الآفاق الموضوعية المرجوة من التعريف، وقد اكتفى فيه بالإجابة عن مجموعة من الأسئلة المحددة لمدخلات البحث في علاقة المترجم بالحديث وعطائه فيه، مع استطراد نسبي في الحديث عن رحلات المترجَم العلمية المتعددة التي أهلته ليكون حافظ العصر ويتولى مشيخة الكاملية التي تعتبر أهم مدرسة حديثية وقتئذ.

ومخرجات هذا البحث تطمح إلى تقديم ابن دحية للدارسين مثالا لعطاء المحدث المغربي الأندلسي في المشرق، وتقديم صورة ناصعة وافية عن حياته وسيرته العلمية، مع إبراز بعض المعطيات النفيسة المتصلة بالمدرسة الكاملية الدِّحْيَوية الحديثية، وذلك في سياق تسلسلي موضوعي يعتمد القصد والاختصار.

والمؤلف يعتبر هذه الدراسة مولودا علميا جديدا في سياق تحقيق التوصيات العلمية التي أكدها في أطروحته مع ابن دحية منذ سنين، توصيات تنسجم كلّيا مع أهداف سلسلة مشاهير علماء الغرب الإسلامي التي يعنى بإخراجها مركز الدراسات والأبحاث بالرابطة، ويبقى الكتاب في صيغته الراهنة محاولة علمية تتسع لمزيد تتبع واستدراك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق