مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

مشاركة الباحث إلياس بوزغاية في الدورة التكوينية حول “المرأة والسياسة” بأبو ظبي

شارك الباحث بمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام، إلياس بوزغاية، في الدورة التكوينية الدولية حول موضوع “المرأة والسياسة: تجارب دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” بأبو ظبي أيام 9 – 13 يونيو 2019. الدورة التكوينية المنظمة من طرف الجمعية الأمريكية للعلوم السياسية (APSA) بشراكة مع جامعة نيويورك بأبو ظبي استهدفت دعم وتوجيه عدد من الباحثين في المنطقة في مشاريعهم البحثية وتقوية التشبيك الأكاديمي بينهم وبين باحثين من الخارج.

وقد اشتملت الدورة التكوينية على 3 محاور رئيسية هي:

  • المرأة والتمثيلية السياسية
  • الإصلاحات القانونية، الفقه الإسلامي والمساواة بين الجنسين
  • الحركات النسائية والتغيير

وقد تم تأطير هذه المحاور عبر عدد من المحاضرات والورشات والنقاشات التي تناولت مختلف جوانب الموضوع مما ساهم في تكوين صورة عامة حول الإشكاليات والتحديات التي يعرفها واقع المرأة في العالم العربي والإسلامي. وقد أسهم التنوع في خلفية المشاركين في خلق فرصة لتبادل الخبرات والمعارف، وفي هذا الإطار، كانت التجربة المغربية حاضرة بقوة كنموذج يعرف نشاطا ودينامية في مجال حقوق المرأة وهو ما تمت ملامسته في مختلف محاور التكوين.

كما حرص المنظمون على تأهيل ودعم المشاركين من خلال تتبع ومراجعة الأوراق البحثية التي شاركوا بها من أجل تجويدها أكاديميا ومناقشة مضمونها لتتلاءم مع معايير النشر العالمية. كما عرف التكوين حصصا تدريبية حول الإشكالات التي يعرفها مجال البحث في موضوع المرأة والسياسة وفي موضوع الحصول على المنح الأكاديمية وفي موضوع الكتابة والنشر في المجلات الدولية، وهو ما شكل محطة مهمة استعدادا للدورة التكوينية التكميلية التي يرتقب عقدها في الرباط شهر أكتوبر من هذه السنة.

   

وبمناسبة التواجد في أبو ظبي، لم يفت المنظمين ترتيب زيارة إلى المجلس الوطني الاتحادي الذي يعتبر بمثابة البرلمان للإمارات السبع: أبوظبي ودبي، والشارقة، ورأس الخيمة، وعجمان، وأم القيوين، والفجيرة. وقد كانت فرصة للتعرف على عمل المجلس ومكانة المرأة في التمثيلية السياسية حيث تم التصريح أنه سيتم رفع هذه التمثيلية إلى 50 في المئة اعتبارا من الدورة المقبلة عام 2019 وبذلك سيزيد عدد النساء في المجلس الذي يضم 40 عضوا من تسع نساء إلى عشرين. كما أن الدكتورة أمل القبيسي تعتبر أول إماراتية تصل لرئاسة المجلس الوطني الاتحادي عبر انتخابات تشريعية.

    

في سياق آخر، لم يفوت المشاركون في الدورة التكوينية فرصة زيارة أبرز المعالم السياحية بالمدينة وهي متحف اللوفر (أبو ظبي) والمسجد الكبير.

نشر بتاريخ: 17 / 06 / 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق