مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

زيارة وفد أكاديمي إفريقي لمركز الجنيد

في إطار سعيه نحو تحقيق جزء من الأهداف الكبرى التي تسعى الرابطة المحمدية للعلماء لتحقيقها، والمتمثلة في الانفتاح أكثر على الكفاءات العلمية داخل الوطن وخارجه والتواصل معها؛ استقبل مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة بوجدة يوم الأربعاء 25 شعبان 1437ﻫ الموافق لـ 1 يونيو 2016 وفدا إفريقيا يضم أساتذة جامعين وباحثين أكاديميين من السينغال وساحل العاج.

وبهذه المناسبة ألقى رئيس المركز الدكتور إسماعيل راضي كلمة ترحيبية -باسمه واسم الباحثين ونيابة عن السيد الأمين العام للرابطة- ، عبر فيها عن مدى سروره بهذه الزيارة، كما قدم نبذة عن المركز أطلع الضيوف من خلالها على أهداف المركز وأنشطته والمشاريع التي أنجزت والتي في طور الإنجاز.

وبعد الانتهاء من الكلمة التعريفية بالمركز كانت هناك بعض المداخلات للوفد الإفريقي الذي يضم كلا من الدكتور صالح بمار نادي وهو أستاذ جامعي بالسينغال وباحث في الشأن الصوفي بإفريقيا الذي ذَكر بالعلاقات الروحية المتينة التي تربط صوفية السينغال بالمغرب، والمكانة المتميزة التي يحظى بها المغاربة ملكا وشعبا في السينغال، أما الأستاذ توري يومسا وهو أستاذ جامعي بساحل العاج ورئيس المجلس الإتحادي للتجانيين بكوت ديفوار فقد تحدث عن تاريخ التصوف المغربي بساحل العاج ومتداداته وأثنى على الدور الكبير الذي يضطلع به أمير المؤمنين الملك محمد السادس -أعزه الله- في نشر قيم الإسلام الوسطي المعتدل والمنفتح، وفي كلمة الأستاذ توري محمد وهو أستاذ باحث في العلاقات الدولية بساحل العاج فقد تحدث عن آفاق التصوف المغربي بإفريقيا داعيا إلى ضرورة فتح قنوات للتواصل العلمي بين الرابطة المحمدية من خلال مركز الجنيد وباقي المؤسسات العلمية التي تعنى بالتصوف بإفريقيا.
وفي نهاية الزيارة شكر الوفد الزائر رئيس المركز، وعبروا عن مدى إعجابهم بهذه الزيارة العلمية المباركة مؤكدين على استعدادهم لمد جسور التواصل والتعاون العلمي مع المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق