مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية

الموسم الثاني من التكوين السينمائي لصناعة فيلم قصير من الكتابة إلى الإخراج

إن الاعتماد  على البعد الفني  والجمالي  لتفكيك كل الممارسات  الخطرة  هو دعامة أساسية اختارها مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية  التابع  للرابطة المحمدية للعلماء للعمل  على الكبسولات  الرقمية  للموسم الثاني على التوالي، والذي اختير له هذه السنة : «الإدمان  على مواقع التواصل الاجتماعي» من تأطير المخرج والباحث في  السينما الوثائقية  الأستاذ محمد سعيد الدردابي، والذي انطلق من 2 دجنبر 2019 م إلى غاية  31 يوليوز 2020م.

وتجدر الإشارة إلى  أن التكوين السينمائي كان بتوجيه من فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء  الدكتور أحمد عبادي في حفل الإعلان  عن نتائج  الكبسولات  يوم 06 أكتوبر 2018 م بسنيما  أفييندا، فكان  الأرضية التي انبثق عنها  التكوين السينمائي من خلال  برنامج تكويني  مكثف في تقنيات  ومهارات  إنتاج  الكبسولات الرقمية.

وقد وصل عدد المسجلين في هذا التكوين 200 تلميذ وتلميذة من مختلف المؤسسات التعلمية بمدينة تطوان والنواحي، بالإضافة  إلى عموم المهتمين بالسنيما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق