مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث

مختصر أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزُّهري ت242هـ

  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي: [sous_titre]
  • سلسلة:
  • موضوع العدد: [sujet_numero]
  • العدد: [numero_magazine]
  • الكاتب:
  • المحقق:
  • عدد الصفحات: [nombre_pages]
  • عدد المجلدات: [nombre_volumes]
  • الإيداع القانوني:[depot_legal]
  • ردمك:[isbn]
  • ردمد:[issn]
  • الطبعة1.0.0
  • تاريخ الإصدار:[date_publication]
  • اللغة:
  • العلم:
  • عدد التنزيلات0
  • الناشر:
  • عدد الملفات0
  • حجم الملف0.00 KB
  • الملف
    Login is required to access this page

 

 

 

   الكتاب: مختصر أبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزُّهري(ت242هـ)، رواية أبي إسحاق إبراهيم بن سعيد بن عثمان المديني، دراسة وتحقيق: د. نور الدين شوبد، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة ‏المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (32)، الطبعة الأولى: 1439هـ/2017م، في مجلد كبير ‏يتكون من (526 صفحة).‏

 

ملخص الكتاب:

   عرف فقهاء المالكية فكرة المختصرات منذ أوائل القرن الثالث الهجري، ثم اتسعت فكرة التأليف على تلك الطريقة بداية من القرن الرابع، إلى أن صارت ظاهرةً تُلفت الانتباه خلال القرن السابع الهجري وما بعده.

  ولعلَّ أوَّل من اشتغل بفكرة الاختصار هو: أبو محمد عبد الله بن عبد الحكم المصـري (ت214هـ)، الذي صَنَّفَ كتاباً اختصرَ فيه أسمِعته، ثم اختصَرَ منه كتاباً صغيراً، وعلى هذين الكتابين مع غيرهما، مُعَوَّلُ المالكيين من البغداديين في المُدارسة.

  ويُعدُّ مختصَرُ الإمام الفقيه المحدّث أبو مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري (242هـ) من أهم المصادر الفقهية المالكية المعتمدة خلال القرن الثالث الهجري، فقد ضمَّنه ـ رحمه الله ـ خُلاصات ما تلقّاه مشافهة عن شيخه مالك بن أنس من آراء فقهية، بعد أن انتقى منها ما يصلح لأن يُرتَّب على الأبواب.

  ومن خصائص هذا المختصر التي تميزه عن غيره من المختصرات، أنّه لم يعتمدْ أيَّ قولٍ من أقوال الفقهاء ممن تقدَّمَ مالكاً ـ رحمه الله ـ أو جاء بعده من كبار تلاميذه، بل قَصَـرَهُ ـ في الغالب ـ على رأي الإمام مالك وحده، وإن كان يأتي في بعض الأحيان بآرائه واختياراته الخاصة به.

  وتتجلى جلالة هذا المختصر في كونه من الأصول الأولى المصنفة في المذهب المالكي، إضافة إلى كون مصنفه من أعلام المدرسة المالكية المدنية، فقد كان ـ رحمه الله ـ فقيه أهل المدينة غير مُدافع، وكان من أعلم أهل المدينة بقول الإمام مالك ونظرائه وأصحابه، ولهُ رواياتٌ ينفردُ بها عن إمامنا مالك، وهو ـ كما لا يخفى ـ أحد أبرز تلاميذ الإمام مالك الذين حملوا عنه كتابه الموطأ، وروايته للموطأ مطبوعة متداولة ولله الحمد.

  ومن الأمور الداعية إلى الاهتبال بهذا المختصر، أنه وصلنا منه نسخة أندلسية فريدة عتيقة، تعدّ من أقدم المخطوطات في العالم، وهي من ذخائر خزانة جامع القرويين بفاس ـ التي قامت بتحبيسها السيدة الشريفة لالة فاطمة العلوي ـ رحمها الله ـ عَمَّة جلالة الملك محمد الخامس طيّب الله ثراه، على الخزانة عام 1353هـ ـ وهي منسوخة بخط حسن بن يوسف ـ عبدُ الإمام الحكم المستنصر بالله أمير المؤمنين (302/915-366هـ/976م) تاسع أمراء الدولة الأموية في الأندلس ـ في شهر شعبان من سنة 359هـ بمدينة قرطبة عاصمة الخلافة الأموية بالأندلس.

 

 

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

 

فهرس موضوعات الكتاب

 

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق