الرابطة المحمدية للعلماء

ما لا نعلمه.. ولا نعلم أننا لا نعلمه !!

أبريل 30, 2009

الرابطة المحمدية للعلماء تنظم دورة تدريبية حول تقنيات وإمكانيات الصحافة الإلكترونية

مواكبة منها لما يشهده العالم من تطورات تقنية هائلة، وثورات تكنولوجية واتصالية ومعلوماتية متسارعة، نظمت الرابطة المحمدية للعلماء، دورة تدريبية مكثفة، لفائدة العديد من الباحثين والأطر من داخل وخارج الرابطة المحمدية للعلماء، حول موضوع: “الصحافة الإلكترونية: التقنيات والإمكانيات”، بإشراف خبير المعلوميات والصحافة الإلكترونية، رشيد جنكاري، وذلك يوم الإثنين 30 مارس 2009، بقاعة الشيخ عبد الله كنون ـ المقر الرئيسي للرابطة المحمدية للعلماء، الرباط.

وقد تميزت هذه الدورة التدريبية بطابعها الوظيفي العملي؛ حيث ركزت على الكشف عن أهم المهارات والإمكانات التقنية المتاحة، التي عادة ما يؤدي الجهل بها إلى عدم توظيفها واستغلالها الاستغلال الأمثل والأرشد، وهو ما نبه إليه الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الدكتور أحمد عبادي في كلمته الافتتاحية، بصدد تحديده للعلاقة الرفيعة بين دائرة المعلوم والمجهول في المعرفة الإنسانية، سيما في ظل ما شهدته هذه المعرفة من تحول عميق بفعل الثورة  المعلوماتية الهائلة ـ والذي يندرج  ضمن ما عبر عنه فضيلته  ب “ما لا نعلمه ولا نعلم أننا لا نعلمه”.

وفي نفس السياق أبرز د. عبادي الأهمية القصوى التي أضحت تضطلع بها وسائل الإعلام في زمننا المعاصر؛ مؤكدا ضرورة أخذ العلماء والباحثين في الفكر الإسلامي والعلوم الشرعية بوجه خاص بناصية هذه الثورة ومكتسباتها، فيما يتصل بالبحث العلمي.

بعد ذلك قدم  الأستاذ رشيد جنكاري نبذة حول تطور الشبكة العنكبوتية في المغرب، مقارنة مع باقي الدول، وقد بين أن المغرب قد خطا خطوات كبيرة في هذا المجال بفضل التحرير الذي عرفه قطاع الاتصال والمعلوميات منذ أواخر القرن الماضي، وهو ما يعززه عدد مستخدمي الأنترنت، وعدد الأجهزة الإلكترونية المقتناة…

وفي نفس السياق أكد الخبير الإعلامي أهمية النشر الإلكتروني في إيصال المعلومات بالمقارنة مع الإعلام المكتوب، مقدما أهم خصائص ومميزات الخبر الإلكتروني والصحافة الإلكترونية.

لينتقل بعد ذلك إلى تفصيل القول حول تقنيات البحث على الانترنت بمختلف أشكالها وأسايبها، وبيان دينامية وسائط الإعلام الجديدة، ومشاكل الأخلاق على شبكة الإنترنت.

هذا، وقد عرفت هذه الدورة تقديم عرض تطبيقي حول بعض تقنيات وأساليب تسيير وتنظيم المنتديات، باعتبارها الأكثر إقبالا من طرف متصفحي الأنترنت خصوصا فئة الشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق