الرابطة المحمدية للعلماء

صدور العدد الأول من كتاب سلسلة قضايا مقاصدية

دشنت جمعية البحث في الفكر المقاصدي بالمغرب مشروعها العلمي بإصدار كتابها الأول ضمن سلسلة قضايا مقاصدية باختيار “مقاصد الشريعة: دراسات في التاريخ والمنهج” عنوانا له، وقد جاء في ديباجة العدد الأول:

    “لقد توافقت آراء مجموعة من الباحثين الشباب بالمغرب والمنشغلين بالدرس الأصولي والمقاصدي حول مآلات البحث العلمي واتجاهاته المعاصرة، ومدى خدماته المأمولة انجازها في مواقع الوجود الإنساني المعاصر، مجمعين على ضرورة تجديد النظر في تلك المسارات، وتقويم ما يمكن تقويمه حتى ينسجم مع المقاصد العلمية لتلك العلوم.

    وما كانت الجمعية بعد تأسيسها تضرب حسابا للتحولات الاجتماعية والسياسية والقانونية الأخيرة التي لحقت مجالنا العربي والإسلامي بل والعالمي، فانضافت إلى ذلك موافقات واقعية ومتغيرات وجودية جديدة زادت من تأكيد ذلك التوجه البحثي والعلمي واستدعت ضروراته في واقعنا المعاصر.

    لذلك فإن الانعطافة العلمية والبحثية في مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية وخصوصا ذات الأبعاد الشرعية الرسالية لم تعد اختيارا يخطب الود الفكري ويدعو النظر البحثي، بقدر ما أضحى اختيارا مبدئيا لا بد من تلمس سبل النجاح في مهامه والتوفق فيه.

    وفي هذا السياق فقد شهد مطلب المقاصد الشرعية من العناية والاهتمام، بحثاً ودراسة وتحليلاً في الوقت المعاصر، ما لم يشهده غيره من مباحث الدرس الأصولي، ولاسيَّما بعد بزوغ شمس موافقات الشاطبي، فبقي الفكر الأصولي محصوراً في هذه الجهة، على حساب الجهات الأخرى، من قواعد تفسير الخطاب، والمباحث اللغوية والدلالية، الشيء الذي أدّى إلى إنتاج خطاب في أغلبه فكري نظري تجريدي، كثرت حوله الكتابات، وعقدت بشأنه اللقاءات و الندوات …نعتقد أن خطابه المعاصر يحتاج اليوم إلى وقفة تأملية ونظرة تقويمية تنبش في جوانبه المنهجية والمعرفية، بقصد تطويره والرفع من مستوياته حتى يستكمل سبيله القويم، ويستجيب للمقتضيات الواقعية المعيشة، ويلامس قضايا الإنسان في مواقع وجوده.

    وعليه، فإننا نعتبر هذه الانطلاقة العلمية الفتية دعوة لكل الباحثين والمهتمين بالدرس الأصولي والمقاصدي وكذا الفكر الاجتماعي للإسهام معنا في تطوير هذه الرؤية إما بالكتابة أم بالنصح أم بالتقويم حتى نستطيع تقديم ما يؤمل منا خلال هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها أمتنا الإسلامية.”

ويتضمن العدد الأول من سلسلة كتاب قضايا مقاصدية الذي أصدرته جمعية البحث في الفكر المقاصدي بالمغرب مجموعة من الدراسات والأبحاث القيمة في مجال الفكر المقاصدي وهي كالآتي:

~ الاجتهاد المقاصدي: مفهومــه، آلياتــه وعلاقتـه بفقه الواقع وقضايا العصر للدكتور عبد الكريم بناني
~ من أولويات البحث المقاصدي المعاصر للدكتور يوسف حميتو
~ التقصيد الشرعي ومسالكه  عند الأصوليين مع قراءة في التقصيد الفكري المعاصر للدكتور الحسان شهيد
~ الفكر المقاصدي بين إشكال الاصطلاح ورهان الإصلاح للدكتور هشام تهتاه
~ منهج رفع الضرر وقواعده في فقه النوازل عند الفقهاء، دراسة في مقاصد الأحكام للدكتور عثمان حمادي
    وفي السياق نفسه تقترح الجمعية على الباحثين والمهتمين هذه الباقة من الموضوعات الجديرة بالدراسة والبحث والتي ستكون محاور الأعداد المقبلة في هذه السلسلة الناشئة-بحول الله- :
-المقاصد الشرعية والسياق الاجتماعي
-المقاصد الشرعية والبعد الاقتصادي
-المقاصد الشرعية وحاجة الأمة إلى استثمارها
-المقاصد الشرعية والفكر السياسي المعاصر
-المقاصد الشرعية والقيم الإنسانية المعاصرة
-مقاصد الشريعة وفلسفة القانون: مقاربات منهجية

وكل ذلك بنفس تنزيلي يراعي الآليات العلمية والمسالك المنهجية في تفعيل الأنظار المقاصدية في واقع الناس وتصرفاتهم الوجودية، وبعيدا عن المقاربات النظرية التجريدية التي طبعت النظر المقاصدي مدة ليست باليسيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق