الرابطة المحمدية للعلماء

ذ.عبادي يدعو إلى توحيد جهود علماء الأمة لتطوير الخطاب الديني ومواجهة التطرف

دعا فضيلة الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، إلى توحيد جهود علماء الأمة الإسلامية لتطوير الخطاب الديني، مشددا على أهمية الوحدة بين علماء وعالمات الأمة الصادقين والصادقات لمعالجة القضايا الحارقة التي تواجه أمتنا الإسلامية وعلى رأسها تنامي خطاب التطرف .

وأكد فضيلة السيد الأمين العام، الذي حل ضيفا على برنامج”منارات” بقناة “العربية”، أن التعاون بين علماء الأمة وتجاوز المذهبية الضيقة هو السبيل الأوحد لتطوير الخطاب الديني، مشيرا إلى أن ” الحاجة باتت ماسة اليوم لبناء القدرات وصقل الكفايات لدى علماء الأمة للجمع بين العلوم المتصلة بالنص والمتصلة بالسياق والواقع.

الدكتور عبادي أوضح أن ” الوعي بـأسباب الأزمات التي يعاني منها المسلمون هو الطريق لعلاجها،  مشددا على ضرورة رفع مستوى النقاش الفكري داخل الأمة الإسلامية، واستعادة قوتها الاقتراحية لمواجهة القضايا الحارقة، مشيرا إلى أن بعض رجال الدين يعتقدون أن مهمتهم هي حماية الدين بينما الدين هو الذي يحمي البشر”.

“فنحن في حاجة، يردف فضيلة السيد الأمين العام، إلى امتلاك الرؤية والوعي، والابتعاد عن “تشفير” الدين، الذي  لايحتاج إلى من يحرسه ولايجب اختصار الدين كله في النسق التشريعي وحده”، مؤكدا أن  مواجهة التطرف والذبح باسم الدين يحتاج إلى جهد جماعي من العلماء والمفكرين.

ويقدم برنامج “منارات”، الذي يقدمه محمود الورواري، لقاء يومياً مع مفكر أو فيلسوف أو رجل دين عربي أو إسلامي، يستعرض من خلاله موضوعاً سياسياً من منظور فكري أو فقهي، في محاولة لرصد وتوصيف مجريات الأحداث في العالم العربي.

المحجوب داسع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق