الرابطة المحمدية للعلماء

د. أحمد عبادي يبرز بتطوان مقاربة المملكة في مكافحة التطرف والإرهاب

مايو 24, 2017

في إطار التدقيقات التفكيكية في مجال الاشتباك العلمي والبحثي لأطر الرابطة المحمدية للعلماء، وشبكات الباحثين والباحثات المتعاونين مع الرابطة بمختلف الجامعات المغربية، مع مكونات خطاب الإرهاب والتطرف عبر مداخل لغوية وبلاغية وسينمائية وفنية، نظمت الرابطة المحمدية للعلماء ممثلة في مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية بشراكة مع كلية الآداب بتطوان، يوما دراسيا تحت عنوان: “مداخل لغوية وبلاغية لفهم ظاهرة التطرف”، خصص لمناقشة قضايا “ظاهرة التطرّف والإرهاب” من مداخل وزوايا نظر مختلفة، تتوزع بين المداخل اللغوية والبلاغية والسنمائية والفنية،  وذلك يوم الأربعاء 24 ماي 2017م، بمقر كلية الآداب عبد المالك السعدي.

وقد عرفت أشغال اليوم الدراسي مشاركة ثلة من الجامعيين والباحثين المتخصين، والطلبة الذي عكفوا على مناقشة ظاهرة الإرهاب والتطرف من مداخل تفكيكة للظاهرة تقوم غلى تحليلات علمية وأكاديميو، ولسانية وفلسفية وفكرية، وسينمائية، وأدبية، وبلاغية، ولغوية.

كما عرف اليوم الدراسي محاضرة تأطيرية حول الأسس المنهجية والعلمية لتفكيك ظاهرة التطرف والإرهاب، ألقاها الدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أبرز فيها محورية المداخل اللغوية والبلاغية والفنية والسينمائية في تقويض الأطروحات الإيديولوجية المغلوطة للمجموعات المتطرفة. داعيا إلى  ضرورة الاستثمار العلمي والأكاديمي لتوفير المضمون العلمي الداحض لأطروحات الإرهاب، وإشاعته بمختلف الوسائل التربوية والقيمية والتعليمية، والأكاديمية، وكذا الرقمية.

كما نبه المحاضر إلى أهمية الاشتغال على بث الاختيارات المغربية، وتقريبها من الناس، بلغة وبرؤية تكون أقدر على الوصول إلى عقول أجيال القرن 21. وهي اختيارات ـ يضيف المحاضر ـ  من المبادئ والتعاليم الحقيقية للإسلام بالمملكة المغربية بريادة أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

كما أكد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن هناك عدد من المفاهيم ذات الصبغة الشرعية التي تستند إليها الجماعات المتطرفة، ويحرفها دعاة الإرهاب، ويبنون عليها خطابات الكراهية، والعنف. والتعصب، وهي مفاهيم يجب الاشتغال عليها من أجل إنتاج خطابات بديلة يتم تسويقها في قصص وأفلام وثائقية وسينمائية عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

وإلى جانب الدكتور أحمد عبادي، عرف اليوم الدراسي مشاركة أساتذة وباحثين من أبرزهم د. عبد الحافظ الروسي، ود. عبد الرحمن بودرع، ود. عبد اللطيف شهبون، ود. محمد عبد الواحد العسري، ود. أحمد هاشم الريسوني، ودة. سعاد الناصر، ود. جمال الدين بنحيون، ود. حميد العيدوني، حيث عكف الأساتذة على مراجعة مقولات “التطرف” من خلال أثرها السلوكي والنفسي والسوسيولوجي واللغوي والبلاغي.

وحسب الورقة التأطيرية لليوم الدراسي، يأتي الاهتمام بظاهرة لغوية “لا وصفُها، ولا بيانُ تهافتها، ولا الرد عليها، ولا بيان أصولها..”، باعتبار أن همّ البلاغي هو مقاربة التطرّف من زوايا نظره الخاصة، من قبيل “أثر التطرّف في اللغة، وفي كلام المتكلمين، وفي أثر التطرّف في الكلام من جهة صناعة العنف، والدعوة إليه، أو إخفائه، وإظهاره على غير صورته، وما يستعمل في ذلك من أدوات البلاغة وحيلها، وتفكيكه، ورفع ما تخفيه الحيل البلاغية فيه من أوهام، وكشف نسق استعاراته، وما يخفيه هذا النسق من اختزال لنظرة المتطرّف لنفسه وللآخرين، وتحليل أدوات الإقناع والتأثير في هذا الخطاب، وبيان عمود ألفاظه المستعملة، التي هي مفاتيح دعوته..”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق