مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

تقرير عن مشاركة الرابطة المحمدية للعلماء في المعرض الدولي للكتاب بالمضيق

 

شاركت الرابطة المحمدية للعلماء في الدورة الخامسة لملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف الذي احتضنته المدينة طيلة تسعة أيام ـ من اليوم الحادي عشر إلى التاسع عشر من شهر نونبر 2017 ـ من خلال المساهمة في تأثيث المعرض الدولي للكتاب بآخر إصدارات مراكزها العلمية.
تميزت مشاركة الرابطة في هذه الدورة بانتداب مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان ـ عبر باحثيه والعاملين فيه ـ للسهر على مواكبة معرضها للكتاب والتعريف بمؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء وتقريب عمل مراكزها العلمية والبحثية إلى عموم المهتمين والمثقفين، فضلا عن تقديم توضيحات وإضاءات لزوار المعرض بخصوص إصداراتها العلمية ومنشوراتها التثقيفية وأنشطتها الفكرية. وقد تناوب باحثو مركز أبي الحسن الأشعري على متابعة معرض الرابطة للكتاب طيلة ستة أيام من أيام هذا النشاط العلمي السنوي، كما شاركوا في الافتتاح الرسمي لدورته الخامسة بمسرح للا عائشة بمدينة المضيق، والذي عرف حضور وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج وعامل عمالة المضيق-الفنيدق حسن بويا، وتكلل بتكريم الدكتور أحمد بوكوس عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية عرفانا لجهوده في خدمة هذا المكوّن من مكونات الثقافة المغربية المتنوعة. 
وعن هذه المشاركة أعرب المشتغلون بالمركز عن قيمة هذه التجربة في التواصل المباشر مع فئات مختلفة من القراء، ونوّهوا بالمكانة التي أضحت تحتلها إنتاجات الرابطة لدى جمهور المهتمين خصوصا المتخصصين والباحثين منهم، وهذا لائح من احتفاف عدد محترم من الزوار بإصدارات الرابطة وتجاوبهم مع التوضيحات والشروحات المقدمة.
يذكر أن هذا النشاط تشرِف على تنظيمه جمعية قدماء تلاميذ ثانوية الفقيه داود التأهيلية بالمضيق، وقد بات محطة علمية بارزة وتقليدا ثقافيا سنويا يسهم في الإشعاع الثقافي والفكري بالمدينة والجهة.

شاركت الرابطة المحمدية للعلماء في الدورة الخامسة لملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف الذي احتضنته المدينة طيلة تسعة أيام ـ من اليوم الحادي عشر إلى التاسع عشر من شهر نونبر 2017 ـ من خلال المساهمة في تأثيث المعرض الدولي للكتاب بآخر إصدارات مراكزها العلمية.

تميزت مشاركة الرابطة في هذه الدورة بانتداب مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان ـ عبر باحثيه والعاملين فيه ـ للسهر على مواكبة معرضها للكتاب والتعريف بمؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء وتقريب عمل مراكزها العلمية والبحثية إلى عموم المهتمين والمثقفين، فضلا عن تقديم توضيحات وإضاءات لزوار المعرض بخصوص إصداراتها العلمية ومنشوراتها التثقيفية وأنشطتها الفكرية. وقد تناوب باحثو مركز أبي الحسن الأشعري على متابعة معرض الرابطة للكتاب طيلة ستة أيام من أيام هذا النشاط العلمي السنوي، كما شاركوا في الافتتاح الرسمي لدورته الخامسة بمسرح للا عائشة بمدينة المضيق، والذي عرف حضور وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج وعامل عمالة المضيق-الفنيدق حسن بويا، وتكلل بتكريم الدكتور أحمد بوكوس عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية عرفانا لجهوده في خدمة هذا المكوّن من مكونات الثقافة المغربية المتنوعة. 

وعن هذه المشاركة أعرب المشتغلون بالمركز عن قيمة هذه التجربة في التواصل المباشر مع فئات مختلفة من القراء، ونوّهوا بالمكانة التي أضحت تحتلها إنتاجات الرابطة لدى جمهور المهتمين خصوصا المتخصصين والباحثين منهم، وهذا لائح من احتفاف عدد محترم من الزوار بإصدارات الرابطة وتجاوبهم مع التوضيحات والشروحات المقدمة.

يذكر أن هذا النشاط تشرِف على تنظيمه جمعية قدماء تلاميذ ثانوية الفقيه داود التأهيلية بالمضيق، وقد بات محطة علمية بارزة وتقليدا ثقافيا سنويا يسهم في الإشعاع الثقافي والفكري بالمدينة والجهة.

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق