الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح الندوة الدولية السنوية الثامنة حول ” نظرية المعرفة والسياق الكوني المعاصر”

يوليو 8, 2015

افتتحت صباح اليوم الثلاثاء، بأحد فنادق الرباط، أشغال الندوة الدولية السنوية الثامنة، التي تنظمها الرابطة المحمدية للعلماء، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، في موضوع ” نظرية المعرفة والسياق الكوني المعاصر: التكييفات المرجعية والمستلزمات العملية”.

وقال فضيلة الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، في محاضرة افتتاحية لأشغال الندوة، إن سؤال المعرفة والسياق يقع في قلب التحولات العلمية والتاريخية التي يعرفها العالم المعاصر، ومناط مناقشات فلسفية حادة، أضحت ثمراتها تحتل اليوم مركزا رئيسيا في الفكر المعاصر في سعي كادح إلى إقامة رؤية متماسكة عن الإنسان والكون والعالم.

وأشار الدكتور عبادي، إلى أن قضية المعرفة من أهم القضايا الحارقة في الوقت الراهن، حيث اهتم  العلماء المسلمون بشدة بموضوع المعارف الإنسانية، وبالعلم وحقيقته، ومعناه، وما يحصل به من النظر والاستدلال وإحكام النظر.

وأضاف فضيلة السيد الأمين العام،  أن الدين يحتل مكانة مركزية في بلورة وبناء نظرية المعرفة في ظل المتغيرات التي تعرفها المجتمعات في عالم اليوم، مشيرا إلى أن الإنسان يملك قدرات كبيرة في تشكيل العوالم من حوله، وفي استبانة القبلة .

وأوضح المتحدث ذاته فضيلة الدكتور أحمد عبادي أن الإنسان قادر على أن يعيد برمجة ذاته، وقيمه وعلومه والأكوان من حوله بالطريقة التي يراها دون أن يأخذ بعين الاعتبار مقتضيات، ومستلزمات الواقع الباطني والظاهري الذي يحيط به من كل صوب .

فالإنسان في القرن الواحد والعشرين، يردف الدكتور عبادي، أضحى أكثر تواضعا بفعل الكشوف وتوسع العلوم بشكل جعل الإنسان يقف على أنه لايعرف إلا القليل جدا، مشيرا إلى ثلثا المهن التي سوف تكون في العالم بعد ثلاث سنوات غير معروفة اليوم في ظل “الناتو تكنولوجيا”.

أما الدكتور رضوان السيد، أستاذ الدراسات الإسلامية بالجامعة اللبنانية، فقد تطرق للمعرفة والجماعة والمرجعية في الإسلام الأول، حيث أكد أن الأصول الأربعة للتشريع هي التي تشكل مصدر المعرفة في الإسلام، مشيرا إلى أن العلماء المسلمين خصوا موضوع المعرفة بمؤلفات ومصنفات، وخاضوا في طرق استنباط المعرفة، من قبيل الإمام الغزالي و الشيخ واصل بن عطاء والمحاسبي .

وفي هذا الصدد، أشار المتحدث ذاته إلى أن العقل مضمن بالدليل والدليل مضمن بالعقل في تأسيس للعبور من عقل الجماعة إلى الإجماع، مضيفا أن العقل غريزة يتأتى بها إدراك العلوم  في إشارة إلى النقلة المنهجية الكبيرة التي جاء بها القرآن الكريم في توضيح أن العقل لايولد العلوم وإنما يكتشفها من خلال الآيات، والبصائر، والتلاوة والتجميع في مراعاة لمراتب الوجود كلها عينيا مشخصا وذهنيا وشفهيا.

وأوضح رضوان السيد أن الرسوخ في العلم يستلزم الكدح، و تزكية النفس وحملها على المكارم بشكل يقيها خواطر السوء، مشيرا إلى أن عقل الجماعة يظل مرجعية مفتوحة في إشارة إلى مايجتاح بلداننا من أضرب الفرقة تحرم هذه الأمة من عقل الجماعة .

واعتبر المتحدث ذاته أن مختلف أضرب الراديكاليات التي يعرفها العالم المعاصر تمنع من التئام عقل الجماعة الذي يشكل المرجعية الحكمية المفتوحة، مضيفا أن آثار هذه الأضرب بادية في الحراك الدامي الذي لاينحصر في الضرر الجثماني، والمادي وفي سفك الدماء البريئة بل يمنع من التئام عقل الجماعة، والمرجعية المفتوحة .

يشار إلى أن هذه الندوة الدولية تعرف مشاركة باحثين وأساتذة من داخل وخارج الوطن، حيث سينكبواعلى مناقشة نظرية المعرفة في علاقتها بالمرجعيات والسياقات، ومقتضيات النظر العلمي والبعد الوظيفي، إضافة إلى  منهج بناء المعرفة انطلاقا من الوحي قرآنا وسنة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق