مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث

مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر

  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي: [sous_titre]
  • سلسلة: [collection]
  • موضوع العدد: [sujet_numero]
  • العدد: [numero_magazine]
  • الكاتب: [katib]
  • المحقق: [mohakik]
  • عدد الصفحات: [nombre_pages]
  • عدد المجلدات: [nombre_volumes]
  • الإيداع القانوني:[depot_legal]
  • ردمك:[isbn]
  • ردمد:[issn]
  • الطبعة1
  • تاريخ الإصدار:[date_publication]
  • اللغة: [languages_used]
  • العلم: [science]
  • عدد التنزيلات0
  • الناشر:[publisher]
  • عدد الملفات0
  • حجم الملف0.00 KB
  • الملفتحميل

 

 

  الكتاب: مناقلُ الدُّرر ومنابتُ الزَّهر.‏

  المؤلف: أبو العباس أحمد بن أحمد الحَضْرَمي الإشْبِيلي، المعروف بابن رأس غَنَمة، (المتوفى في حدود سنة 643ﻫ ).

  تحقيق وتقديم: د. قاسم السامرائي، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة ‏المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (29)، الطبعة الأولى: 1438هـ/2017م، في مجلد كبير ‏يتكون من (500 صفحة).‏

  ملخص الكتاب:

  يتضمن هذا الكتاب شذرات نفيسة من التاريخ والأدب والبلاغة والخطب والأشعار والأمثال والنوادر والحكم والمواعظ، استهله المؤلف بنبذة وافية شاملة مختصرة، عن سيرة سيد الخلق ومحبوب الحق صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم أعقبها بسير الخلفاء الراشدين وما وقع من حوادث في خلافتهم؛ مع العلم بأن المقصد الأساس من وضع الكتاب هو الحديث عن تاريخ الدولة الأُموية بالشام، وما جرى في أيامها من حوادث ووقائع؛ مثل: واقعة الحرَّة، وأخبار عبد الله بن جعفر الطيار، والحجّاج بن يوسف الثقفي، وخالد بن عبد الله القَسْري، وأخبار الشعبي، والقاضي شُرَيح، وزياد بن أبي سفيان، ومقتل الحسين بن علي، رضي الله عنهما، والرايات السود، وغير ذلك من الأحداث والخطوب، وقد شفع المؤلف رحمه الله ذلك بذكر نبذة مختصرة من أخبار الدولة العباسية.

  ولعلّ أهمّ ما يتميز به هذا الكتاب عن تواريخ الأندلسيين والمغاربة عموماً؛ أنه أُلّف في فترة كانت حاجة الأندلسيين فيها ماسة إلى معلومات عن تاريخ الأمويين في المشرق، فسدّ بذلك ثغرة في هذا الباب؛ لقلة اهتمام مؤرخي الأندلس بتاريخ المشرق، وبخاصة تاريخ الأمويين في الشام، كما أنّ الكتاب أيضاً تميّز بذكر بعض أبرز المصادر التي كانت متداولة خلال القرنين السادس والسابع للهجرة في الأندلس، وشيوعها بين الدارسين، فقد اعتمد أكثر من ستين مصدراً، واقتبس منها نصوصاً؛ تمكننا من معرفة طبيعة هذه الكتب وأنواعها، كما يمكننا بعضُها من تكميل ما وصل إلينا ناقصاً، إضافة إلى بعض النصوص التي أوردها المؤلف، ولا نجدها في المصادر التي بين أيدينا اليوم.

 

 

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

 

فهرس موضوعات الكتاب، والمحقق في سطور

 

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق