مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث

داءُ العَطبِ قديمٌ: المشروعُ التربويّ الإسلاميّ وعوائقُ التجديدِ

  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي: [sous_titre]
  • سلسلة:
  • موضوع العدد: [sujet_numero]
  • العدد: [numero_magazine]
  • الكاتب:
  • المحقق:
  • عدد الصفحات: [nombre_pages]
  • عدد المجلدات: [nombre_volumes]
  • الإيداع القانوني:[depot_legal]
  • ردمك:[isbn]
  • ردمد:[issn]
  • الطبعة1.0.0
  • تاريخ الإصدار:[date_publication]
  • اللغة:
  • العلم:
  • عدد التنزيلات0
  • الناشر:
  • عدد الملفات0
  • حجم الملف0.00 KB
  • الملفتحميل

 

 

 

 الكتاب: داءُ العَطبِ قديمٌ: المشروعُ التربويّ الإسلاميّ وعوائقُ التجديدِ.

  المؤلف: د. عبد الحميد عشَّاق.

  منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء ـ الرباط، سلسلة دراسات وأبحاث (17)، الطبعة الأولى: 1436هـ/2015م، في مجلد كبير يتكون من (405 صفحة).

  ملخص الكتاب:

  إن الاضطرابات التي عاشتها الأمة الإسلامية في العهود المتأخرة، تستحق البحث والتحليل؛ ولا سيما الجوانب المتعلقة بالتربية والتعليم لمِحوريتهما في حياة الأمم، ولكون الأزمات في مجالات التدبير والتسيير والتطوير تبدأ على العموم بسبب ابتعاد المؤسسة التربوية عن ميادين الحياة الرحبة، واتساع الهُوَّة بين التربية والمجتمع، وهي القضايا التي رامَ فضيلة الأستاذ الدكتور عبد الحميد عشاق حفظه الله تفصيل القول فيها، من خلال تحليل السلوك الاجتماعي، ومعرفته وتقويمه: في سبيل الإسهام في فلسفة التربية، ووضع منهاجها، وتبيين مقاصدها، مُستنتجاً في نهاية المطاف قُدرة التربية المبدعة على تصحيح الأوضاع الحالية، شريطة انطلاقها من سبر أغوار المجتمع، ومعرفته معرفة منهجية نقدية، مع تدعيم كل ذلك بالجهود الإيجابية للمؤسسات الأخرى.

  ومن الموضوعات المهمة التي تناولها هذا الكتاب مسألة تشخيص الواقع التربوي الحالي، وإبراز عوائق التجديد في التجربة التربوية للمؤسسات الإسلامية، وتمييز المكاسب من دونها في تجربتنا التربوية، وقد اجتهد مؤلف هذا الكتاب حفظه الله في تحديد خصائص ثقافتنا التربوية، وعلاقتها بتاريخنا التربوي وشخصيتنا الاجتماعية، كما تتبَّع السِّمات التربوية لدى الفرد والجماعة، وحاول إبراز مزايا سلوك الإنسان المسلم اليوم من خلال عرض جوانب ثلاثة: الجانب الفكري، والجانب الوِجداني، والجانب الإداري. فتحرير الإجابة عن النقاط المذكورة وتوضيحها أمرٌ في غاية الأهمية؛ لأن ذلك كفيلٌ بتحديد مكان العطب الحاصل، مكامن العطب الحاصل، ومعرفة أسبابه وأصوله، واشتقاق الدرس التاريخي من ذلك كله، وجِماعُ ذلك كلّه أن السرّ في قوة الحضارة الإسلامية على مرّ التاريخ راجعٌ بالدّرجة الأولى لقوة برنامجها التعليمي.

 

 

تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء

 

فهرس موضوعات الكتاب، والمؤلف في سطور

 

ملخص الكتاب بالفرنسية والإنجليزية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق