مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث

المدرسة النصرية بغرناطة

  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي: [sous_titre]
  • سلسلة: [collection]
  • موضوع العدد: [sujet_numero]
  • العدد: [numero_magazine]
  • الكاتب: [katib]
  • المحقق: [mohakik]
  • عدد الصفحات: [nombre_pages]
  • عدد المجلدات: [nombre_volumes]
  • الإيداع القانوني:[depot_legal]
  • ردمك:[isbn]
  • ردمد:[issn]
  • الطبعة1
  • تاريخ الإصدار:[date_publication]
  • اللغة: [languages_used]
  • العلم: [science]
  • عدد التنزيلات0
  • الناشر:[publisher]
  • عدد الملفات0
  • حجم الملف0.00 KB
  • الملفتحميل

اشتمل هذا المحور على بحث بعنوان: ((المدرسة النصرية بغرناطة))، لكاتبه الأستاذ رشيد بن عبد السلام العفاقي، الباحث بمركز عقبة بن نافع للدراسات حول الصحابة والتابعين.

 عرّف فيه بتاريخ المدرسة النَصْرية، والتي تعرف أيضا بالمدرسة اليوسفية، نسبة إلى مؤسسها أبي الحجاج يوسف بن إسماعيل بن فرج ابن ناصر الأنصاري الخزري، سابع ملوك بني نصر، وبعد أن قدّم الباحث لبحثه بمقدمة حول إنشاء المدارس في العدوتين: الأندلس والمغرب، في مختلف العصور، قسم عمله إلى فصلين: تناول في الأول منهما تاريخ المدرسة أيام الحُكم الإسلامي، من خلال الحديث عن تأسيس المدرسة النصرية، وما وُجد من نقوش على جدرانها، ومشايخ العلم الذي انتدبوا للتدريس بها، والتعريف بمسجدها وذكر بعض من تولى الإمامة به، وبخزانة كتبها التي كانت تشتمل على العديد من النفائس والأعلاق، والكلام على أحباسها وسقَّايتها.

 وأما الفصل الثاني فخصصه لتاريخ المدرسة بعد سقوط غرناطة، وما طالها من تغيير وتجديد وما تعرضت له من استيلاء، والآثار التي بقيت شاهدة عليها وعلى طابعها العربي الإسلامي، قبل أن يختم بالإشارة إلى بعض الدراسات التي وصفتها وتحدثت عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق