الرابطة المحمدية للعلماء

3917 وفاة في العالم على الأقل جراء فيروس (اتش1 ان1)

أوضحت منظمة الصحة العالمية أن هذا الفيروس لا يزال الأكثر انتشارا

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الجمعة الماضية(25 شتنبر 2009)، أن الفيروس (اتش1 ان1) أدى إلى وفاة 3917 شخصا على الأقل في 191 بلدا منذ ظهور الفيروس في مارس الماضي.

وبذلك تكون الحصيلة قد ارتفعت لتنضاف إليها 431 وفاة بالمقارنة مع الحصيلة التي نشرتها المنظمة الأسبوع الماضي.

وأوضحت المنظمة أن هذا الفيروس لا يزال الأكثر انتشارا إذ أن نسبته شكلت 76 في المائة من حالات الأنفلونزا الجديدة التي أعلن عنها بين 6 و12 شتنبر الجاري.

ولا تزال القارة الأمريكية الأكثر تأثرا مع وفاة حوالي ثلاثة آلاف شخص وتسجيل 130 ألف إصابة.

وتشير المنظمة إلى أن “أمراض الأنفلونزا تستمر بالانتشار في المناطق المعتدلة من النصف الشمالي للأرض”.

وفاق عدد الإصابات بالأنفلونزا المعدل الموسمي السنوي منذ أسبوعين أو ثلاثة أولا في المناطق الجنوبية الشرقية، ثم في ضواحي مناطق الوسط الغربي وفي الشمال الشرقي.

أما في أوروبا والشرق الأوسط، فسجل انتشار للأنفلونزا يفوق المعدلات الموسمية السنوية في إيرلندا الشمالية في ايرلندا واسكتلندا وهولندا وفرنسا وإسرائيل.

وتفوق الإصابات في اليابان المعدلات الموسمية السنوية بقليل مع ارتفاع في الإصابات بفيروس (اتش1 ان1) وفقا للتحاليل المخبرية.

وتتفاوت نسب انتشار العدوى في المناطق المدارية بين القارة الأمريكية والآسيوية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ويستمر انتقال العدوى بفيروسات الأنفلونزا في بعض مناطق الهند وبنغلادش وكمبوديا فيما تتدنى الإصابات في أندونيسيا وسينغافورة وتايلاند.

وعلى صعيد أمريكا الوسطى والمدارية، فإن نشاط فيروس الأنفلونزا في ارتفاع في بعض مناطق البيرو والمكسيك، فيما يشهد استقرار أو تدنيا في بوليفيا وفنزويلا والبرازيل.

وفي النصف الجنوبي للأرض عادت المعدلات إلى المعدل السنوي الطبيعي في تشيلي والأرجنتين ونيوزيلاندا وتستمر بالتراجع في استراليا وجنوب إفريقيا.

وفي المغرب كانت وزيرة الصحة ياسمينة بادو، قد أكدت أواخر الأسبوع الماضي، على أهمية تعبئة كافة مكونات المنظومة الصحية لمواجهة احتمال تفشي فيروس انفلونزا “إي إتش 1 إن 1”   في مرحلته الثانية.

وأكدت الوزيرة على أهمية الاستعداد لمواجهة فيروس انفلونزا “إي إتش 1 إن 1″، في حالة تحوله إلى جائحة، مضيفة أن الشروع في التلقيح ضد هذا الفيروس سيكون في منتصف شهر أكتوبر المقبل.

وبلغت مجمل إصابات انفلونزا (إي أتش 1 إن1)  في المملكة إلى 143 حالة من ضمنها 140 حالة شفيت بالكامل وغادرت المستشفى في حين ما تزال فقط ثلاث حالات تخضع للعلاج الضروري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق