الرابطة المحمدية للعلماء

يوم دراسي بوجدة حول تكوين وتقوية الكفاءات في مهن الإعلام

نظمت المديرية الجهوية للاتصال بالجهة الشرقية، أخيرا بوجدة، يوما دراسيا حول “إعداد استراتيجية لتكوين وتقوية الكفاءات في مهن الإعلام والاتصال بالجهة الشرقية”.

وتهدف المديرية، من خلال هذه التظاهرة المنظمة بشراكة مع المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط وجامعة محمد الأول ومركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة، إلى جمع مختلف الفعاليات المؤسساتية والأكاديمية والاقتصادية والجمعوية والمدنية بالمنطقة من أجل بلورة تصور موحد للتواصل والإعلام بالجهة، وكذا لتأهيل واستشراف المساهمة الفعالة للاتصال في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بها.

ويروم هذا اللقاء، الذي عرف تنظيم ورشات حول “الاتصال المؤسساتي” و”التكوين المهني للصحافيين ورجال الإعلام” و”البحث العلمي والأكاديمي”، إعداد برامج مشتركة للتكوين والبحث العلمي في ميادين الاتصال والإعلام المرتبطة بالجهة وتنميتها، وكذا تأهيل المؤسسات الإعلامية الجهوية وأقسام التواصل بالإدارات العمومية لولوج عالم التواصل الحديث.

وتبرز ورقة تقديمية لهذا اليوم الدراسي أن الإعلام والاتصال أصبح من أهم روافد التنمية، ومن دعامات بناء المجتمع الديمقراطي المنفتح على كل التعبيرات والحساسيات المختلفة، باعتباره عنصرا محوريا في أي تحول مجتمعي.

وتضيف أن الإعلام يضطلع بدور كبير في التعريف بالخصوصيات الجهوية والمؤهلات الذاتية للمناطق، ومواكبة البرامج التنموية التي تعرفها، مما يساهم في خلق بيئة قائمة على الشفافية ومساهمة المجتمع في كل برامج التنمية البشرية، مشيرة في هذا الصدد إلى أن هذا اللقاء يأتي بالخصوص في سياق الجهوية الموسعة والثورة الرقمية وأهميتها في التغيرات التي يعيشها الإعلام، وكذا الأوراش الكبرى التي تعرفها الجهة في مختلف الميادين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق