الرابطة المحمدية للعلماء

وضعية الأطفال في إفريقيا

دول فقيرة تنفق أكثر على حماية الأطفال ودول غنية لا تعتني بأطفالها

صدر أخيرا عن المنتدى الإفريقي لسياسات الأطفال بمناسبة اليوم العالمي للطفل تقرير يصنف المغرب ضمن أحسن 10 دول إفريقية وضعت تشريعات وسياسات مناسبة لحماية الأطفال من الممارسات المسيئة، وقد جاء ترتيب المغرب الخامس إفريقيا بعد كل من موريتانيا وناميبيا وتونس وليبيا.

غير أنه احتل المرتبة 12 فيما يخص مؤشر توفير الخدمات الأساسية للأطفال المتعلقة بقطاعي التعليم والصحة. وحسب التقرير، فإن المرتبة المتقدمة التي احتلها المغرب تعود إلى إصداره تشريعات لحماية الأطفال من الاستغلال والتعسف، والتزامه بتوفير مخصصات مهمة من ميزانية الدولة لصالح توفير الحاجيات الأساسية للأطفال، ونجاحه بشكل نسبي في تحسين ظروف عيشهم.

وذكر التقرير بعض الإحصاءات الخاصة بالمغرب، مثل عدد الأطفال الذين بلغ عددهم 11 مليون نسمة برسم سنة 2006، وبلغت وفياتهم 36 في كل ألف نسمة سنة 2005، ووصلت نسبة الساكنة التي تتوفر على التطهير السائل 73 في المائة.

وسجل تقرير المنتدى الإفريقي لسياسات الأطفال، وهو الأول من نوعه، بعض المفارقات المتعلقة بالدول الإفريقية فيما يخص العناية بالأطفال، حيث إن بعضها لم يوقع بعد على اتفاقيات حقوق الأطفال، وما زال أخرى لم تصدر تشريعات تحميهم من التعسف والأعراف المسيئة لهم، ولا تتوفر على جهاز قضائي خاص بهم، ولا تحظر العنف الجسدي ضدهم. وهناك دول ضعيفة مثل المالاوي تنفق بشكل أكبر على الأطفال، فيما هناك دول أخرى غنية تنفق أقل في ميدان حماية الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق