مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثشذور

وصية الإمام جعفر الصادق باتباع فقه أهل الحجاز ومذهب الإمام مالك رحمه الله

قال عيسى بن مسعود بن منصور الزّواوي(ت743هـ)، في مناقب سيدنا الإمام مالك: رُوِي عن جعفر بن محمد الصادق: أنه دخل عليه قوم من أهل الكوفة في مرضه الذي مرض فيه، فسألوه أن يُنَصِّبَ لهم رجلا يرجعون بعده إليه في أمر دينهم، فقال: «عليكم بقول أهل المدينة، فإنها تنفي خَبَثَها كما ينفي الكير خَبَثَ الحديد، عليكم بآثار من مضى، فإني أعلمكم، إني مُتبِع غير مُبتدِع، عليكم بفقه أهل الحجاز، عليكم بالميمون المعين، المبارك في الإسلام، المتبع آثار الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد امتحنته فوجدته فقيها فاضلا، متبعا مُرِيداً، لا يَمِيلُ به الهوى، ولا تَزْدَرِيهِ الحاجة، ولا يروي إلا عن أهل الفضل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن اتبعتموه أخذتم بحظكم من الإسلام، وإن خالفتموه ضَلَلْتُم وَهَلَكتم».

المصدر: مناقب سيدنا الإمام مالك للزواوي(ص25)، طبعة دار ابن حزم، تحقيق هارون بن عبد الرحمن آل باشا الجزائري، الطبعة الأولى(1433هـ – 2012م).

 انتقاء: ذ.رشيد قباظ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق