الرابطة المحمدية للعلماء

وزير التعليم يدعو إلى تعاقد جديد بين المجتمع والمدرسة

أحمد اخشيشن: الجامعة هي الفضاء الذي يصنع المستقبل

دعا السيد أحمد اخشيشن، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، إلى بناء تعاقد جديد بين المجتمع والمدرسة من خلال إعادة النظر في الكثير من الأهداف والتوجهات ومسايرة روح العصر، مضيفا في حديث لصحيفة “الاتحاد الاشتراكي”، نشرته الاثنين الماضي إنه “إننا اليوم أمام مهام جديدة مطروحة علينا، وأهمها وأساسها الإنسان المغربي في بداية الألفية الجديدة وقدرته على ربح الرهانات المتعلقة بروح العصر”.

وأكد كذلك أن “على المجتمع المغربي أن يتشبث بشعار إجبارية التمدرس إلى سن 15 سنة، لأن تكلفة التلميذ الذي يغادر المدرسة قبل التخرج تكلفة كارثية للغاية بالنسبة للجميع”.
وأضاف اخشيشن أن التلميذ عندما يغادر المدرسة بدون تأهيل وبدون كفاءات وبدون قدرات لا علمية ولا عملية، “لا يكون أمامه سوى دخول سوق الشغل الممنوع واللاأخلاقي، ومن هنا فهو يبدأ حياته وينهيها أيضا خارج المجتمع المهيكل والمؤطر الذي نصطلح عليه بالمجتمع الديمقراطي الذي نطمح إليه”.

كما أشار وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي إلى أن التكلفة الاجتماعية للتمدرس، بالنسبة للأسر البسيطة والمعوزة، تشكل عائقا حقيقيا وفعليا في وجه تعميم التمدرس، مؤكدا أن “إجبارية التمدرس بالنسبة للأطفال إلى حدود السنة 15 من عمرهم تفرض إجابة مقنعة وعملية تتمثل في تولي الدولة كل مصاريف المدرسة في هذه الفترة، عدا ضمان الكتب والزي والأدوات الأخرى التي عملت الوزارة على تعميمها في السنة الماضية”.

وفي ما يتعلق بالجامعة، أكد وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي أن “الجامعة ليست مجرد مرحلة لما بعد الباكالوريا لكل الحاصلين عليها، بل هي الفضاء الذي يصنع المستقبل، وبالتالي يفرض علينا تدقيق مواصفات العنصر البشري الذي نسعى إليه، وهو عنصر يجب أن تكون غالبيته الكبرى من أهل العلم والتكنولوجيا”، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الوزارة “أصبحت تعتمد اليوم أدوات العصر الجامعي الحالي ومناهجه، الإجازة والماستر والدكتوراه، قياسا على تجارب ناجحة في معيار متقدم موحد”، ومبرزا أن المطلوب اليوم هو العمل على توحيد وتجميع الفضاءات الجامعية، والحرص على جعلها فضاء للمستقبل، مشيرا إلى أن “ذلك يتطلب استقلالية كاملة ومطلقة كشرط أساسي لتحرير الطاقات والاستقلالية داخل الجامعة بشكل يكرس ديمقراطيتها وإشراك المتدخلين في العملية الجامعية برمتها”.

وفي ما يتعلق بالبحث العلمي، أكد السيد اخشيشن أن” تصور الوزارة حول البحث العلمي الفردي، الذي ينبني على انتظار الإلهام والاختراع، بمعنى الخلق من لاشيء، لم يعد هو التصور الدينامي للبحث العلمي، بل أصبح اليوم يعني تطوير الموجود، بشكل يجعل المجتمع يحصل على ما هو أحسن وما هو أفضل وأرخص وما هو أنجع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق