الرابطة المحمدية للعلماء

وزارة الصحة توصي باتخاذ إجراءات وتدابير خاصة باستعمال دواء الصرع

أوصت اللجنة الوطنية الاستشارية لليقظة الدوائية، خلال اجتماع موسع، عقدته الثلاثاء الأخير، خصص لتدارس المستجدات الوطنية والدولية حول استعمال الأدوية المحتوية على مادة “فالبروات الصوديوم  باتخاذ مجموعة من الإجراءات الواجب احترامها سواء من مهنيي الصحة أو من قبل مستعملي الأدوية المحتوية على هذه المادة.

وأوضح بلاغ لوزارة الصحة، أول أمس الأربعاء، أن هذه الإجراءات تشمل، عدم وصف الأدوية المحتوية على “فالبروات الصوديوم” بالنسبة للبنات والمراهقات والنساء اللاتي بلغن سن الخصوبة والنساء الحوامل إلا في حالة عدم فعالية الأدوية البديلة، وضرورة استعمال موانع الحمل الناجعة بعد استشارة الطبيب في حالة استعمال الأدوية المحتوية على هذه المادة عند النساء اللواتي يسمح لهن سنهن بالحمل.

وذكر المصدر ذاته أنه بالنسبة للنساء اللواتي يستعملن الأدوية المحتوية على هذه المادة ويتوقعن حملا أو يرغبن في الإنجاب، فيجب عليهن استشارة الطبيب المعالج من أجل استبدال هذه الأدوية بأدوية أخرى بديلة لمواصلة الحمل، واتباع مراقبة قبلية وبعدية للحمل بالنسبة للنساء الحوامل اللاتي تستعملن الأدوية المحتوية على هذه المادة، وعدم توقيف استعمال هذه الأدوية بشكل مفاجئ في حالة استبدال الأدوية المحتوية على مادة “فالبروات الصوديوم” بأدوية أخرى بديلة.

من جهة أخرى، أشارت الوزارة إلى أنها تتبع مع منظمة الصحة العالمية واللجنة الوطنية الاستشارية لليقظة الدوائية جميع المستجدات المرتبطة باستعمال الأدوية المحتوية على “فالبروات الصوديوم” وآثارها الجانبية، مؤكدة أنها ستوافي الرأي العام الوطني بكافة المستجدات وستتخذ الإجراءات اللازمة في حينها.

كما ستقوم بحملة تحسيسية وتوعوية حول الأدوية المحتوية على هذه المادة لعلاج داء الصرع وآثارها الجانبية على النساء المعنيات لفائدة الأطر الطبية.

وأضاف البلاغ أن الاجتماع الموسع للجنة الوطنية الاستشارية لليقظة الدوائية تميز بحضور رئيس الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء، رئيس الهيئة الوطنية للصيادلة، رئيس العصبة المغربية ضد داء الصرع، رئيس الجمعية المغربية للأطباء النفسانيين، رئيس الجمعية الملكية المغربية للولادة، ممثلي الجمعية المغربية لأمراض الجهاز العصبي والجمعية المغربية للعلوم الطبية، مدراء وممثلي المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب، ممثلي مفتشية المصالح الصحية للقوات المسلحة الملكية، مديرة المركز الوطني لليقظة الدوائية الى جانب عدد من الأطباء الأخصائيين في أمراض النساء والتوليد، الصحة النفسية وطب الأطفال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق