مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

وزارة الثقافة تحتفي بإصدارات الرابطة المحمدية للعلماء

 

 

 

  وعياً منها بمنزلة الكتاب وقيمته، وجريا على عادتها في الاحتفاء بالأعمال العلمية والإبداعية الرصينة؛ وفي إطار برنامجها الثقافي الموازي لفعاليات الدورة 20 للمعرض الدولي للنشر والكتاب المنعقد بمدينة الدار البيضاء في الفترة ما بين 13و23 فبراير 2014م، الموافق لـ 13 و23 ربيع الثاني 1435هـ، ، نظّمت وزارة الثقافة ـ بقاعة محمد العيادي برواقها بفضاء المعرض ـ لقاء علميا لتقديم وتوقيع ثلاثة أعمال علمية صدرت حديثا عن مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء، وذلك يوم الخميس 20 فبراير 2014 على الساعة الحادية عشر صباحاً،ويتعلق الأمر بالإصدارات التالية:

 1- مباحث في تراث الغرب الإسلامي، تأليف: الدكتور حسن الوراكلي، صدر عن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء.

 2- تاريخ المكتبات الإسلامية ومن ألف في الكتب، تأليف: الشيخ محمد عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني (ت1382هـ/1962م)، ضبط وتعليق: الدكتور أحمد شوقي بنبين، والدكتور: عبد القادر سعود. وهو أيضا صادر عن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث.

 3- الدليل التاريخي لمؤلفات المذهب المالكي، تأليف الدكتور محمد العلمي، صدر عن مركز الدراسات والبحوث في الفقه المالكي بالقنيطرة التابع للرابطة المحمدية للعلماء.

 

  وفي كلمته الافتتاحية لأشغال هذا الحفل، نيابة عن السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أكد فضيلة الدكتور عبد اللطيف الجيلاني ـ رئيس مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث ـ على أهمية مثل هذه الملتقيات وضرورة تنظيمها، وقدّم الشكر الجزيل لوزارة الثقافة على تنظيمها لهذا الحفل اعترافاً منها بدور الرابطة المحمدية للعلماء في إغناء وتنشيط الحركة العلمية والثقافية ببلادنا، وعرّف كذلك خلال مداخلته بالأعمال العلمية المحتفى بها، وبمؤلفيها، وحثّ الباحثين على مطالعتها والإفادة منها، كما نوّه بجهود السيد الأمين العام للرابطة الدكتور أحمد عبادي في سبيل النهوض بالمؤسسة إلى مصاف المؤسسات العلمية الرائدة وطنيا ودوليا.

  بعد ذلك تقدم العلامة الأديب الدكتور حسن الوراكلي للتعريف بكتابه مباحث في تراث الغرب الإسلامي، فاستهل حديثه بالشكر والامتنان لجميع من كان وراء صدور عمله المحتفى به، وعرّف في كلمته بالبحوث العلمية المتنوعة التي تضمنها كتابه، وظروف كتابتها، وهي أعمال تتنوع ما بين الأدب، والفقه، والتأريخ للأعلام والحواضر العلمية؛ كما أفصح عن أهميتها وعلاقتها بأعماله الأخرى في التعريف بتراث الغرب الإسلامي.

 

  ثم جاء دور التعريف بالإصدار الثاني الموسوم بـ «تاريخ المكتبات الإسلامية ومن ألف في الكتب، للشيخ محمد عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني (ت1382هـ/1962م)»، وذلك بحضور ولده الشيخ عبدالرحمن الكتاني، وتولى تقديم الكتاب الدكتور عبد القادر سعود ـ الأستاذ الباحث بمركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث ـ الذي شرح للحاضرين ظروف اكتشافه لهذا الكتاب القيم بالمكتبة الوطنية والجهود التي بذلها مع أستاذه الدكتور أحمد شوقي بنبين في دراسته وتحقيقه،وبين الأستاذ سعود أهمية هذا الكتاب وأنه فريد في بابه، فهو يؤرخ لتاريخ المكتبات في العالم الإسلامي، ويتتبع الأعمال البيبليوغرافية المؤلفة في التعريف بالكتب، ويضم بين دفتيه أزيد من 1200 عنوان، وأبرز خلال مداخلته بعض الصعوبات التي لاقاها بمعية الدكتور أحمد شقي بنبين في توثيق النص وضبطه، لا سيما أنهما اعتمدا في البداية على مسودة واحدة للكتاب ومبعثرة الأوراق، حتى يسر الله تعالى نسخة أخرى بالخزانة الملكية أعانتهما على مزيد من الضبط والإتقان، فأخرجاه في حلة قشيبة تليق به، وختم كلمته بتجديد الشكر لمؤسسة الرابطة في شخص أمينها العام، وللدكتور الجيلاني وللباحثين بمركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث.

  واختتم هذا الحفل بتقديم الدكتور محمد العلمي ـ رئيس مركز البحوث والدراسات في الفقه المالكي ـ لكتابه: الدليل التاريخي لمؤلفات الفقه المالكي، فأكد في بداية كلمته على أهمية صدور هذا الدليل لتفنيد المغالطات التي أثارها بعض الدارسين حول الفقه الإسلامي، فهو يكشف عن مجموعة من العلوم تزيد على عشرين نوعاً تنتظم في مسمى الفقه، وعلى هذا الأساس انطلق الدكتور العلمي في صياغة محتوى كتابه «الدليل التاريخي لمؤلفات المذهب المالكي»، حيث قسّمه إلى ثلاثة شعب كبرى؛ تتوزّعها العلوم السالفة الذكر، وهي: متون المذهب المالكي، والمؤلفات في علوم الاستدلال والتأصيل، ومؤلفات في علوم الفقه العملي، وتتجلى قيمة الكتاب وأهميته كما يقول مؤلفه في نواحي عديدة، أبرزها الفصل بين الفنون، والتمييز بين الأصول والشروح، واحتوائه لأزيد من خمسة آلاف عنوان، وهو بالجملة ثمرة أولى تفسح المجال لكل مستزيد.

  وفي نهاية هذا الجمع المبارك، أشرف المؤلفون المحتفى بهم على توقيع كتبهم، وعلى هامش التوقيع تمّ عرض كتب ومنشورات الرابطة المحمدية للعلماء.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق