الرابطة المحمدية للعلماء

هولندا تستعين بأئمة مغاربة من أجل محاربة التطرف

تستعين هولندا بتجربة المغرب لمكافحة التطرف على أراضيها، هذا ما أعلن عنه وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز خلال مؤتمر دولي في لاهاي، نظم بداية الأسبوع الجاري لتبادل الخبرات في مجال مكافحة ظاهرة رحيل الآلاف من الشباب للالتحاق بصفوف جماعات متطرفة في مناطق النزاع.

وقال بيرت خلال كلمته في المؤتمر الثلاثاء  9 يونيو 2015، حسب وكالة فرانس بريس، إن بلاده ستستضيف هذا الأسبوع 45 إماما مغربيا للتباحث في المساجد الهولندية حول سبل التصدي للتطرف، كما أن بعثة الأئمة المغاربة ستعمل على توعية الأئمة الهولنديين حول دورهم الأساسي بصفتهم مرشدين دينيين لمواجهة التطرف و نشر الفكر المعتدل.

ودعا كوندرز إلى تبادل المعلومات بين الدول المشاركة في المؤتمر، مشيرا إلى التعاون الأمني والديني المتقدم بين بلده والمغرب، خصوصا بعد تقاسم بلده مع المغرب رئاسة مجموعة العمل التابعة للمنتدى الدولي لمكافحة الإرهاب التي تتولى ملف المقاتلين الأجانب، وهو المؤتمر الذي يشجع على اعتماد “المقاربة الوقائية” و”الخطاب المضاد والمقنع” لمواجهة تنامي ظاهرة الإرهاب، كما ينصح المؤتمر بتبني “برامج لإعادة إدماج المقاتلين الأجانب فور عودتهم إلى بلدهم”.

ويأتي تصريح وزير الخارجية الهولندي بعد اتفاق كل من  المغرب وفرنسا في القمة الوزارية المنعقدة نهاية شهر ماي الماضي على دراسة  إبرام اتفاق للتعاون المشترك بين البلدين في تكوين الأئمة، بعد أن أقرت فرنسا بريادة المغرب في نشر الفكر المعتدل، ونجاح تجربته في مواجهة التطرف الفكري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق