الرابطة المحمدية للعلماء

مُجمع اللغة العربية بمصر يفتح باب الترشح لرئاسته

أفاد سيد عبد الرحمن، المسؤول الإعلامي بمجمع اللغة العربية بمصر، بأنه سيتم فتح باب الترشح لرئاسة المجمع، اليوم الاثنين، بعد وفاة رئيس المجمع الدكتور، محمود حافظ، الذي توفى منذ شهرين تقريبا، وتولى الرئاسة مؤقتا بعدها نائب رئيس المجمع الدكتور كمال بشر.

ونقلت وسائل إعلام مصرية، اليوم الاثنين، عن سيد عبد الرحمن قوله أن باب الترشح سيغلق الاثنين المقبل، وستجرى الانتخابات بعد ذلك بأسبوع، مشيرا إلى أن أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة المجمع لحد الآن هي دكتور كمال بشر الذي يشغل نائب رئيس المجمع حاليا، والدكتور صلاح فضل رئيس الجمعية المصرية للنقد الأدبي، والدكتور حسن الشافعي مستشار شيخ الأزهر.

وتأسس مجمع اللغة العربية في القاهرة في 14 شعبان سنة 1351هـ، الموافق لـ13 دجنبر 1932م، في عهد الملك فؤاد، وبدأ العمل فيه سنة 1934 م.

وسبق أن ترأسه الأستاذ محمد توفيق رفعت (1934 – 1944)، ثم الأستاذ أحمد لطفي السيد (1945 -1963)، فالأستاذ الدكتور طه حسين (1963 – 1973)، ثم الأستاذ الدكتور إبراهيم مدكور (1974 – 1995)، وجاء بعده الأستاذ الدكتور شوقي ضيف (1996 -2005)، ثم الأستاذ الدكتور محمود حافظ (2005 -2011) الذي وافته المنية مؤخرا.
وأوضح سيد عبد الرحمن أنه سيعقد اليوم الاثنين اجتماع بأعضاء مجمع اللغة العربية لمناقشة المصطلحات التي تم تعريبها للعلوم المختلفة، علاوة على الاستعداد لمؤتمر 19 مارس، والذي يناقش مستقبل اللغة العربية خلال الفترة المقبلة.

وينص مرسوم إنشاء مجمع اللغة العربية، الذي أصدره الملك فؤاد الأول سنة 1932 م، على أن يتكون المجمع من 20 عضوا من العلماء المعروفين بتبحرهم في مجال اللغة العربية، نصفهم من المصريين، ونصفهم الآخر من العرب والمستشرقين؛ وهو ما يعني أن المجمع عالمي التكوين، ولا يتقيد بجنسية معينة ولا بدين معين. وأن معيار اختيار العضوية به هو القدرة والكفاءة؛ عشرة من المصريين، وعشرة من العرب والمستعربين.

نورالدين اليزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق