مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثشذور

من علامات السَّعادة على العبد‏

 

 

 

   قال الإمامُ الشَّاطبي ـ رحمه الله تعالى ـ في كتابه الماتع الاعتصام (ص:123)، نقلاً ‏عن أبي علي الحسن بن علي الجوْزجانِي قولَه:‏

‏   “من علاماتِ السَّعادة على العبدِ:‏

‏  – تيسيرُ الطَّاعةِ عليه.‏

‏  – وموافقةُ السُّنة في أفعالِه.‏

‏  – وصحْبتُه لأهلِ الصلَاح.‏

‏  – وحسْنُ أخلاقه مع الإخْوان.‏

  ‏- وبذْلُ معروفه للخلْق.‏

  ‏- واهتمامُه للمُسلمين.‏

  ‏- ومراعاتُه لأوْقَاته”.‏

 

  وسُئلَ كيفَ الطَّرِيق إِلَى الله؟

فَقالَ: “الطُّرق إِلَى الله كثِيرةٌ، وأوضَحُ الطُّرقِ ‏وَأبعَدُها عن الشُّبه: اتِّبَاعُ السُّنةِ قوْلاً وفعْلاً وعزْماً وعقْداً ونِيَّةً؛ لأنَّ الله يقولُ: ‏‏”وإن تطيعوه تهتدوا”، سورة النور، آية: 54.‏

 

انتقاء: د. سعيد بلعزي.‏

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق