الرابطة المحمدية للعلماء

مغربي يتمكن من الوصول إلى قمة جبل إيفيريست

تمكن المتسلق المغربي ناصر ابن عبد الجليل أخيرا، من الوصول وفي زمن قياسي إلى أعلى قمة في جبال الهيمالايا (جبل إيفيريست 8848م) رفقة دليله داوا جيلجي.

وتقدم ابن عبدالجليل الذي يهوى، وفقا لما جاء في موقع منارة، تسلق القمم والجبال، أربع ساعات على الوقت الذي كان محددا له من قبل، وساعتان قبل متسلقين آخرين تمكنا أيضا من الوصول إلى القمة و هما غاي مينوك وغاي مانين مع دليليهما تاشي وكيراما.

وبدأت قصة ناصر بن عبد الجليل مع التسلق في بداية الألفية الثالثة، عندما كان يشارك في سباقات الماراتون في باريس ولندن، والتقى رجلا تسلق جبل ماك كينلي، بألاسكا الأمريكية، الذي يبلغ ارتفاعه 6194 مترا، ليدرك ساعتها أن “الماراتون لم يعد منافسة شاقة مقارنة بالتسلق”. فانطلق في تسلق القمم، بدءا بجبال الألب (4810 أمتار) في 2003 وصولا إلى توبقال بالمغرب (4167 م)،في 2009، مرورا بالأكونغوا (6959 م) الأعلى في أمريكا الجنوبية، في 2005، وماك كينلي، في 2007. فتجذرت لديه روح المغامرة، وهي روح يصفها بأنها “رياضية ومعنوية وفلسفية، إذ أنك تجد نفسك أمام الطبيعة وتشعر بضعفك أمامها”.

ومن أجل تحقيق هذا الحلم، كان ناصر يتدرب ما بين 10 ساعات و15 ساعة في الأسبوع، عدوا أو ركوبا على دراجته الهوائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق