الرابطة المحمدية للعلماء

معرض أكادير الدولي للطوابعية والعملات.. مظهر من مظاهر الحياة الثقافية

تخليدا للذكرى المئوية لإصدار أول طابع بريدي مغربي 1912/2012، تستعد عاصمة سوس لاحتضان فعاليات معرض أكادير الدولي للطوابعية والعملات الذي تنظمه جمعية هواة الطوابع البريدية لأكادير والجنوب تحت الرئاسة الشرفية لرئيس جامعة ابن زهر باكادير، وذلك ابتداء من يوم الأربعاء 14مارس2012 على الساعة السابعة مساء بقاعة العروض بنيابة أكادير للشبيبة والرياضة- شارع الحسن الثاني-أكادير. ويستمر المعرض على غاية 18 مارس2012.

وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها على الصعيد الوطني. فمنذ تأسيسها سنة 2005 والجمعية تتحف مدينة أكادير بمجموعة من المعارض الخاصة بالطوابع البريدية الشاهدة على تاريخ المغرب، وثقافته المتنوعة، وحضارته العريقة، كما يخصص جناح للعملات المغربية القديمة والنادرة، منها ما يعود تاريخها إلى الملك الأمازيغي جوبا الثاني. وإلى جانب الطوابع والعملات تنظم الجمعية لفائدة الأطفال الأقل من 15 سنة مسابقة في رسم محتوى الطابع البريدي في علاقة بشعار التظاهرة، وتمنح للفائزين جوائز تشجيعية، وتقترح رسوماتهم على بريد المغرب لجعلها موضوع إصدار خاص من إصدارات ”إبداعات الطفولة“.

خلال التظاهرات السابقة تم عرض أزيد من 2000 طابع بريدي مغربي يعالج مواضيع مختلفة منها ماهو تاريخي بامتياز، ومنها وماهو ثقافي، واجتماعي، وحضاري… طوابع بريدية تنفض الغبار على التراث المغربي الأصيل، وتسافر بالزوار إلى عالم الفن والإبداع تارة، وتدفعهم إلى البحث والتنقيب في التاريخ والحضارة تارة أخرى.
 
وبالإضافة إلى أربع معارض كبرى نظمت بمدينة أكادير فالجمعية دشنت ”دار الثقافة“ بمنطقة سبت الكردان بعمالة تارودانت بمعرض للطوابعية تخليدا للذكرى الخمسة والثلاثين للمسيرة الخضراء. أما أنشطة جمعية هواة الطوابع البريدية لأكادير والجنوب فلا تنحصر في المعارض وحسب بل عمل هذا الإطار الشاب على خلق أزيد من عشر نواد للطوابعية بالمؤسسات التعليمية، وذلك في إطار عملية ”قافلة الطوابعية في المؤسسات التعليمية“ والتي تسعى إلى نقل حب هذه الهواية إلى الأجيال الناشئة من خلال دروس وأنشطة نظرية وتطبيقية مؤطرة من طرف أعضاء المكتب المسير من ذوي الخبرة في مجال الطوابعية.

منذ 2008 إلى الآن أصدرت الجمعية 12 عددا من مجلة ENSEMBLE ، وهي همزة وصل بين الأعضاء، ومجال لنشر مواضيع مختلفة مما تعالجه الطوابع البريدية المغربية. إلا أن ضيق ذات اليد لم يسمح بطبع أعداد المجلة وتوزيعها بل بقيت في شكلها الالكتروني، ويتوصل جميع الأعضاء بها على عنوانهم الالكترونية.

أما هذه السنة فقد أعطت الجمعية لنشاطها بعدا دوليا ليكون الحدث مناسبة للاحتفاء بالطوابعية الوطنية والدولية، وفرصة لإعادة الاعتبار للطابع البريدي-سفير بلا حدود. حدث يعرف بالمملكة المغربية من خلال طوابعها البريدية، ومجال لتبادل التجارب والخبرات في ميدان الطوابعية بين المشاركين، والزوار، والمهتمين مما يسمح بتقاسم حب هذه الهواية مع مجموع الهواة المغاربة والأجانب وتشجيع الشباب ودفعهم إلى أخذ المشعل ومواصلة الاهتمام بالطوابعية باعتبارها مجالا للبحث والتنقيب في تاريخ المغرب والثقافة المغربية، وفرصة للانفتاح على حضارات دول أجنبية شقيقة وصديقة ستحل ضيفة مشاركة بالمعرض وهي: الجزائر، وتونس، وقطر، والإمارات، وفرنسا، وألمانيا، ودول أوربية أخرى. وموازاة مع ذلك، وبتعاون مع جامعة ابن زهر بأكادير ستنظم ورشة بمقر رئاسة الجامعة حول موضوع “الطوابعية المغربية: ثقافة وهواية..”، وذلك يوم الخميس 15 مارس 2012 على الساعة الخامسة مساء.

إذا كانت جمعية هواة الطوابع البريدية لأكادير والجنوب والتي تظم 82 منخرطا أكثر دينامية من غيرها على الصعيد الوطني فذلك راجع إلى تضحيات أعضائها بوقتهم ومالهم من أجل الدفع بعجلة الطوابعية إلى الأمام وإعادة الاعتبار إلى الطابع البريدي المغربي- سفير بلا حدود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق