الرابطة المحمدية للعلماء

معرض أبو ظبي للكتاب يعرض النسخ الأولى من “بيوت الله”

تشهد الدورة الـ 22 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب عرض النسخ الأولى لكتاب “بيوت الله من جامع القيروان إلى جامع الشيخ زايد”، وهو الكتاب الذي يقدم له الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ويعرض لعمارة وتاريخ أبرز المساجد الموجودة في البلاد العربية والإسلامية.

وأكد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في تقديمه للكتاب على أن جامع الشيخ زايد الكبير يمثل إنجازا معماريا عالميا وإضافة نوعية كبرى إلى العمارة الإسلامية، بما احتواه من جماليات التصميم والتشكيل الفني، متضمنا ذروة ما عرفته الفنون الإسلامية وخلاصة ما توصلت إليه العلوم الهندسية في العصر الحديث.

وأشار الشيخ منصور إلى رؤى الشيخ زايد وفكره العميق وقال في هذا الصدد، “تمدنا بالعزيمة والتفاؤل وتنير لنا الطريق، وتدفعنا نحو المزيد من الإنجازات تحت قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وأخيه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي، ليبقى هذا الصرح المعماري منارة ترفع شعلة الإسلام، الذي يدعو إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ويحترم الإنسان ويدعو إلى الحوار بين الحضارات، ويسعى إلى التقريب بين الأمم والثقافات في إطار من المحبة والتسامح”.

وينقسم الكتاب إلى محاور رئيسية منها التاريخ المعماري للمسجد في الإسلام، والمنظومة المعمارية للمسجد الجامع “الصحن، المحراب، المنبر، الرواق، الميضاة، القبة، المئذنة، الأعمدة، المشكاة، المقصورة”، والأبعاد الجمالية للمسجد الجامع من زخارف نباتية أو هندسية أو فن الخط العربي، والطرز المعمارية العربية الإسلامية، بدءا من صدر الإسلام ومرورا بعصور الأموي والعباسي والأندلسي والمغربي والفاطمي وانتهاء بالعثماني والصفوي وأخيرا الحديث”.

ويتناول الكتاب الذي جمع مادته وأعدها الدكتور خليل الشيخ وخطوط الفنان التشكيلي محمد مندي ومراجعة لغوية وتحرير الدكتور أنس هلال وإشراف عام الدكتور علي بن تميم، أشهر المساجد الجامعة في تاريخ الحضارة العربية الإسلامية، في جولة فريدة بالصورة داخل جوامع الإسلام الكبرى في البلدان العربية.

ويقع الكتاب في 277 صفحة من القطع الكبير الفاخر، ويضم بين جنباته مادة غنية بالتفاصيل حول المعمار الإسلامي فضلا عن الصور والخطوط الباهرة في جمالياتها اليومية.

عبد الله توفيق-عن ميدل ايست أونلاين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق