الرابطة المحمدية للعلماء

مسلم روهينجي يروي تفاصيل هروبه من جحيم بلاده

 

مواطن روهينجي أجبرته المحنة التي يعانيها في بلاده على الهجرة إلى الهند، قطع مسافة تجاوز 3000 كيلو متر، ليلقى عليه القبض ويوضع وراء القضبان.
وذكرت وكالة أنباء الروهينجيا أن عزيز عبد الرحمن في العقد الثالث من عمره، فرَّ في ليلة باردة مع أقاربه عبر نهر ناف على قوارب خشبية للصيد، ونزلوا على ساحل “شيتاجونج بنغلاديش” بطرق غير رسمية، ووصلوا إلى مخيم للاجئين لا تتوفر فيه سبل العيش.
ويروي عبد الرحمن أنه تبعا لذلك، استمروا في رحلتهم تحت تهديدات الجوع حتى وصلوا بعد أربعة أيام مدينة كلكتا شرق الهند، وهناك لم يكن الحظ معهم حيث إنهم وقعوا في الاعتقال على يد قوات الأمن.
وقال أحد الضباط الهنود، هناك المزيد من هؤلاء يتدفقون، ودولة تايلاند قررت ترحيل 900 منهم، ولأن مجلس حقوق الإنسان طلب من الدول المجاورة فتح حدودها للروهنجيا، لذا فإن أكثر من 4000 منهم يقيمون الآن في المدن الهندية المختلفة، مع عدم منحهم صفة لاجئ، ولكن الهند سمحت لهم بالبقاء، ونحن نضطر إلى التصرف وفقا لأمر من المحكمة.
يذكر أن “ميانمار” كانت تسمى “بورما” وهي إحدى بلدان الهند الصينية، وتحوي أكثر من ستة ملايين مسلم، ووصل اضطهاد المسلمين إلى درجة الإبادة الجماعية، حيث ادعت السلطات البورمية أن جماعات الروهنجيين ليسوا من مواطني بورما، وهو ما عُدّ افتراء باطلا، حيث إن هذه الجماعات المسلمة في المنطقة منذ خمسة قرون، وجوهر هذه الفرية هو التخلص منهم كمسلمين، للتقليل من نسبة المسلمين في ميانمار.
مفكرة الإسلام

مواطن روهينجي أجبرته المحنة التي يعانيها في بلاده على الهجرة إلى الهند، قطع مسافة تجاوز 3000 كيلو متر، ليلقى عليه القبض ويوضع وراء القضبان.وذكرت وكالة أنباء الروهينجيا أن عزيز عبد الرحمن في العقد الثالث من عمره، فرَّ في ليلة باردة مع أقاربه عبر نهر ناف على قوارب خشبية للصيد، ونزلوا على ساحل “شيتاجونج بنغلاديش” بطرق غير رسمية، ووصلوا إلى مخيم للاجئين لا تتوفر فيه سبل العيش.

ويروي عبد الرحمن أنه تبعا لذلك، استمروا في رحلتهم تحت تهديدات الجوع حتى وصلوا بعد أربعة أيام مدينة كلكتا شرق الهند، وهناك لم يكن الحظ معهم حيث إنهم وقعوا في الاعتقال على يد قوات الأمن.وقال أحد الضباط الهنود، هناك المزيد من هؤلاء يتدفقون، ودولة تايلاند قررت ترحيل 900 منهم، ولأن مجلس حقوق الإنسان طلب من الدول المجاورة فتح حدودها للروهنجيا، لذا فإن أكثر من 4000 منهم يقيمون الآن في المدن الهندية المختلفة، مع عدم منحهم صفة لاجئ، ولكن الهند سمحت لهم بالبقاء، ونحن نضطر إلى التصرف وفقا لأمر من المحكمة.

يذكر أن “ميانمار” كانت تسمى “بورما” وهي إحدى بلدان الهند الصينية، وتحوي أكثر من ستة ملايين مسلم، ووصل اضطهاد المسلمين إلى درجة الإبادة الجماعية، حيث ادعت السلطات البورمية أن جماعات الروهنجيين ليسوا من مواطني بورما، وهو ما عُدّ افتراء باطلا، حيث إن هذه الجماعات المسلمة في المنطقة منذ خمسة قرون، وجوهر هذه الفرية هو التخلص منهم كمسلمين، للتقليل من نسبة المسلمين في ميانمار.

مفكرة الإسلام

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق