وحدة المملكة المغربية علم وعمرانمعالم

مسجد القبة

الواقع بتحت الحمام يقع خلف مستشفى سيدي فاتح، وقد بناه السلطان مولاي سليمان حوالي ألف ومائتين ونيف وعشرين، كما يتبين من كتابة على أسكفة باب الجامع انمحى منها الرقم الأخير، ومن خواص هذا المسجد أن شكله شكل قبة ذات مظاهر أصيلة نادرة في المساجد المغربية منها: قاعة صغيرة مربعة يبلغ طول كل ضلع من أضلاعها 85و9 متر، وعرض جداره مترين اثنين وخمسة وثلاثين سنتمترا، ويوجد في كل جدار بهو عرضه 55 و4، وعمقه 85 متر، يندرج ضمن حنية كبرى مكسورة ومشرعة، ويتفتح المحراب في البهو الجنوبي الشرقي، والقبة وضعها المولى سليمان بعدما قلعها من ضريح أبيه المولى محمد بن عبد الله، إذ كان لا يميل إلى الزخرفة.

وهو من المساجد الصحيحة الاتجاه نحو القبلة دون أي انحراف، ويوجد مخدع مثلث الأضلاع في بهو آخر، كان منفذا أميريا إلى إحدى ملحقات مجموعة بنايات السلطان المولى رشيد، وقد أشرف على بنائه وزير المولى سليمان محمد السلاوي، وبه تلي ظهير تولية محمد بنجلون قاضيا للرباط، عوض القاضي مرينو

اظهر المزيد

د. جمال بامي

  • رئيس مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية، ووحدة علم وعمران بالرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق